Tebu Announce the Founding of the ‘Congress Altbawi’

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

المرشح لرئاسة أول «كونغرس» للتبو: صبرنا نفد من الحكومات الليبية

أوج – الشرق الاوسط

قررت قبيلة التبو تشكيل أول كونغرس “مجلس شيوخ” باسم القبيلة التي لها امتداد في دول الجوار الأفريقي، خاصة النيجر وتشاد. اسوة بالامازيغ، ولجأت القبيلة قليلة العدد والتي يقدر عدد أبنائها في ليبيا بعشرات الألوف، إلى هذا الخيار بسبب الفوضى التي تضرب الدولة منذ نهاية 2011م.

وقال عيسى عبد المجيد، المرشح الوحيد لرئاسة «الكونغرس التباوي» لـ«الشرق الأوسط»، إن الصبر نفد من تهميش التبو مستبعدا أن تلجأ القبيلة لتأسيس دولة في جنوب البلاد كما تردد العام الماضي. وأوضح أنه «لا نية لذلك».

وتشكو الأقليات في ليبيا، وهم الأمازيغ والطوارق والتبو، من العزلة، رغم مشاركتهم في ما يسمى فبراير(سقوط الوطن في الفوضى وانتشار الارهاب)، وتمركزهم في مناطق للثروات الطبيعية خاصة النفط والغاز. ويقول زعماء فيها إن حكام ليبيا الجدد إما منحازون للتوجه العربي القومي، وإما إلى التيار الديني المتشدد. بينما يقول عضو في برلمان طبرق إن جميع مطالب «المكونات الثقافية (أي الأقليات)»، سوف يتم بحثها والتحاور بشأنها، لكن بعد تحقيق الاستقرار وبناء مؤسسات الدولة.

ويسود شعور لدى الأقليات بأن كلفة الفوضى والاحتراب الأهلي في ليبيا، زادت أكثر مما ينبغي. وبالإضافة إلى الاقتتال بين الفرقاء في شمال البلاد، وقعت نزاعات قبلية في الجنوب راح ضحيتها العشرات من أبناء القبائل العربية وغير العربية، من بينها قبيلة التبو، دون أن تتمكن الحكومات الليبية الضعيفة التي تتصارع على السلطة، من التدخل لفرض هيبة الدولة خاصة في الأمن والتوزيع العادل للثروة.

وقبل شهرين قدم موسى الكوني، وهو من قبيلة الطوارق، استقالته من موقع نائب رئيس مايسمى المجلس الرئاسي المنصب من الغرب فايز السراج. كما نأى “عبد المجيد” بنفسه، أواخر العام الماضي، عن موقع مستشار رئيس برلمان طلرق، عقيلة صالح، للشؤون الأفريقية. وقاطع الأمازيغ انتخابات البرلمان في 2014م، ولجنة صياغة الدستور الجديد. وقال عبد المجيد إن قبيلة التبو لديها خمسة نواب في برلمان طبرق، ومع ذلك ليس لديها وزير واحد ولا مسؤول في أي من الحكومات الثلاث أو أي من الهيئات الأخرى الموجودة في ليبيا.

ووسط حشد يرفع أعلام العهد البايد والتي فرضتها مليشيات فبراير على المواطنين بالقوة، من قبيلة التبو، في بلدة مرزق في أقصى الجنوب، ظهر الدكتور سالم عثمان، الناشط التباوي، في شريط مصور وهو يلقي، يوم السبت الماضي، بيان تأسيس «الكونغرس»، وأعلن عن وجود توافق على أن يتولى عيسى عبد المجيد رئاسته «باعتباره أحد أهم الشخصيات السياسية التي عارضت الظلم والاستبداد» حسب قوله.

وكشف الدكتور “عثمان” في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، عن أن اجتماعات سبقت الإعلان عن ميلاد الكونغرس التباوي، شارك فيها وجهاء من القبيلة وناشطون، وعقدت على مدار شهر في بلدة «الويغ» الصغيرة والمعزولة، على الحدود الليبية مع كل من تشاد والنيجر.

وكان “عبد المجيد” معارضا للنظام الجماهيري (عميل لفرنسا)، وتزعم في ذلك الوقت «جبهة تحرير التبو»، وعضو مايسمى بالمجلس الانتقالي الذي تحالف مع الناتو وقاد المليشيات للإطاحة بالنظام الجماهيري سنة 2011م.

وقال أمس ردًا على أسئلة «الشرق الأوسط»: «كان ينبغي أن يكون للتبو ثلاث وزارات على الأقل في الحكومة الليبية. لقد جرى إقصاء التبو كثيرا، وليس لهم ممثلون بمعنى الكلمة في لجنة الحوار السياسي (التي تحاول التوفيق بين الأفرقاء الليبيين)».

وعما إذا كان الكونغرس التباوي سيضم تبو ليبيا فقط، أم تبو ليبيا والدول المجاورة، قال: «هذا أمر ما زال سابقا لأوانه. فلم أحضر الاجتماعات التي مهدت لإعلان الكونغرس التباوي، ولا المؤتمر الذي أعلن فيه عن تأسيسه. هذا الأمر سوف يتم بحثه، ثم يوضع في اللائحة الداخلية للكونغرس التباوي في الفترة المقبلة. وسنعرف هل سيضم التبو ككل أم سيقتصر على تبو ليبيا فقط».

ويضم كلٌ من «الكونغرس الأمازيغي» و«المجلس الأعلى للطوارق»، ممثلين لهذه القبائل من ليبيا ومن دول أفريقية أخرى. وتولى رئاسة الكونغرس الأمازيغي في السنوات الماضية ليبي من غرب طرابلس، وخلفته في الموقع نفسه ناشطة جزائرية.

ومن جانبه، أوضح عبد المجيد: «كونغرس الأمازيغ له خصوصياته، والتبو لديهم خصوصياتهم. لا أعتقد أننا سنكون نسخة مماثلة للكونغرس الأمازيغي. قد نتفق على بعض الأمور المشتركة، ولكن كل كيان له خصوصيته ومطالبه الخاصة».

وعما إذا كان يعتقد أن الكونغرس التباوي سيكون مقبولا لدى بعض دول الجوار، أو حتى من بعض الدول الأوروبية التي لها اهتمام بليبيا، قال إن هذا أمر يخص قبائل التبو… و«لديهم حقوق وعليهم واجبات كمكون من مكونات ليبيا».

وشدد على أنه «لا مجال للحديث عن تقسيم ليبيا، أو عن اعتزام التبو إقامة دولة خاصة بهم. نحن سنكون مثل أي تجمع أو مجلس من المجالس الاجتماعية في ليبيا. التبو هُمِّشوا طويلا، حتى نفد صبرهم». وأضاف: «الحقوق لا تُمنح ولكنها تُنزع».

ومن جانبه، أوضح الدكتور عثمان قائلا: «الكونغرس التباوي سيكون الممثل الشرعي لقضايا التبو محليا وإقليميا ودوليا.. وهو من سيتابع متطلبات التبو في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها ليبيا، وسيعمل على مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية».

وعلى صعيد متصل، قالت دراسة لمركز الجنوب الليبي للبحوث والتنمية، إن «التبو هم من سكان ليبيا الأصليين»، مشيرة إلى أن وجود هذه القبيلة يتوزع في «الجنوب الغربي الليبي (فزان)، وبامتداد يتجه جنوبا إلى حدود بحيرة تشاد، وشرقًا إلى حدود شمال شرقي النيجر». وتضيف الدراسة أن التبو يدينون بدين الإسلام على مذهب الإمام مالك، كغيرهم من أغلب سكان المنطقة، ويتركز وجودهم في واحات الجنوب الليبي، في مناطق القطرون، وتيجيرهي، ومرزق، وأم الأرانب، والكفرة. وتقول الدراسة أيضا إنه «حتى يومنا هذا ما زال التعداد الدقيق للطوارق والتبو الموجودين في ليبيا وجنسياتهم غیر معروفين».

 

أمازيغ ليبيا يقررون التعامل بلغتهم رسميا في مناطقهم

Feb 23, 2017
طرابلس – بوابة افريقيا الإخبارية

أعلن المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، بدء التعامل باللغة الأمازيغية بشكل رسمي في المدارس والدوائر الحكومية في المدن والمناطق الليبية الخاضعة لسيطرة الأمازيغ.

وقال المجلس في بيان إنه “إن المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا المنتخب من شعبنا الأمازيغي حسب المواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الشعوب الاصيلة، بدأ العمل على إصدار قانون بشأن ترسيم اللغة الأمازيغية كلغة رسمية في المناطق والمدن الأمازيغية إلى جانب تدريسها والتعامل بها في الدوائر الحكومية.

وأوضح المجلس الأعلى للأمازيغ، انه اتخذ هذا القرار بسبب الاستمرار التعنت والاقصاء الممنهج للأمازيغ في ليبيا وتعثر عمل لجنة صياغة مشروع الدستور بحسب البيان.

Advertisements