NCHRL: The Humanitarian Crisis of Migrants and African Refugees in Libya

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

No automatic alt text available.بيان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا رقم ( 15 ) لسنة 2017,م
بشان الاوضاع الانسانية للمهاجرين واللاجئين الافارقة في ليبيا

تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، عن تخوّفها حيال مصير المهاجرين واللاجئين الأفارقة العائدين الي ليبيا من اوروبا والذين لازالوا في ليبيا ، وما يتعرضون له من جرائم وانتهاكات جسيمة في مراكز الايواء والاحتجاز بغرب البلاد التي تسيطر عليها جماعات مسلحة من تعذيب جسدي ونفسي وسوء المعاملة والتعنيف الجنسي بالإضافة الي الاستغلال في الاعمال الخاصة والتجار بهم من قبل عصابات وشبكات التجار بالبشر ولك نتيجة انهيار الامن وحالة الفوضى العارمة التي تشهدها البلاد وانعدام سيادة القانون .

حيث دفعتهم الظروف الاجتماعية والانسانية الصعبة وحالة عدم الاستقرار واعمال العنف في بلدانهم للهجرة إلى ليبيا، من أجل العبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط، أملاً بحياة أفضل، لكنهم وجدوا أنفسهم يدفعون ضريبة ثمينة من حياتهم.
وتؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، علي ان دول الاتحاد الاوروبي تتجاهل الصعوبات والمخاطر والجرائم التي يعانيها المهاجرون في ليبيا خاصة تدهور وضعية مخيمات الإيواء واستغلال المهاجرين من قبل شبكات وعصابات تجار البشر التي تنشط في غرب وجنوب البلاد ، ويجب علي دول الاتحاد الاوروبي تحمل مسؤوليتها القانونية والانسانية اتجاه معاناة المهاجرين وذلك وفقا لما نص علي القانون الدولي الانساني والاعلان العالمي لحقوق الانسان وعدم التنصل من مسؤوليتهم وتحميل ليبيا مسؤولية هؤلاء المهاجرين القاصدين اوروبا وليس ليبيا .

أن مذكرة التفاهم التي أُبرمت بين إيطاليا والمجلس الرئاسي ، تسند دوراً أكبر لخفر السواحل والحدود الليبي في مراقبة الهجرة غير الشرعية، إلاّ أنها لا تضمن الحماية الملائمة لللاجئين والقاصرين غير المصحوبين بذويهم وضحايا الإتجار في ليبيا، كما أن مذكرة التفاهم الموقعة بينهما لا تلغي الالتزام بحماية المهاجرين بموجب القانون الدولي.

أن ليبيا لا تتحمل مسؤولية المهاجرين العائدين من ضمان حق المهاجرين في التمتع بالحماية من التعذيب والمعاملة اللاإنسانية أو المهينة وأيضا عدم خضوع أيّ مهاجر للتعذيب في مرافق الاستقبال أو الاحتجاز باعتبار هذه المراكز غير خاضعة لسيطرة الدولة الليبية وانما خاضعة لسلطة الجماعات والمليشيات المسلحة وهي لا تحترم القيم الانسانية والقوانين الدولية والمحلية الخاصة بحسن التعامل والحماية لهؤلاء المهاجرين وتؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، علي ان مذكرة التفاهم التي أُبرمت بين إيطاليا والمجلس الرئاسي تمثل تأييد اوروبي وايطالي للجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ترتكب بحق المهاجرين واللاجئين القاصدين اوروبا وكما يمثل اعلان مالطا الذي تمخض عن اجتماع القادة الأوروبيين اجراء عنصري ومنافي للقيم الانسانية وللقانون الدولي الانساني وعدم مراعة من قبل دول الاتحاد الاوروبي لحجم المخاطر والجرائم والانتهاكات التي سيتعرض لها المهاجرين واللاجئين الافارقة في حال بقائهم في ليبيا ، وذلك من اجل المصالح الاوروبية والمكاسب السياسية لدول الاوروبية المقبلة علي انتخابات رئاسية وذلك من خلال استغلال ملف الهجرة والمهاجرين علي حساب المصلحة الليبية .

وتجدد اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، التنبيه على أن بعثة مفوضية شؤون اللاجئين في ليبيا تمارس عملها بصورة غير قانونية في دولة ليبيا وتمنح المهاجرين غير القانونيين بطاقات لجوء وغير معتدة بالقوانين الليبية وﻻ بالقرارات والمراسلات مع السلطات الليبية التي لا تخولها العمل بشكل مستقل عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وخاصة أن ليبيا ليست طرفاً في اتفاقية شؤون اللاجئين لسنة 1951 ولا البروتكول الملحق بها لسنة 1967، وذلك باعتبار أن ليبيا لكونها ليست طرفاً في تلك الاتفاقية، فإنها غير ملزمة بأي التزام ترتبه تلك الاتفاقية، ووجود مفوضية شؤون اللاجئين وعملها بصورة مستقلة يعد عملاً غير قانوني، وكل ما يصدر عنها من بطاقات ومستندات للمهاجرين غير القانونيين لا يعتبر ملزماً للسلطات الليبية.

اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ ليبيا .
الجمعة الموافق من 10/ فبراير /2017.م
Image may contain: 5 people

OS Signs Memorandum of Understanding with Italy, Further Victimizing IDPs and Refugees
«National Forces Alliance» Express Concern over Memorandum of Understanding
Libyan Police Union Calls for the Trial of Signatories of Suspicious Agreements
NCHRL Rejects “Memorandum of Understanding” Between Italy and OS (GoA)

Advertisements