An Analysis of the War in Tripoli from Rishvana

Violent Clashes Erupt in Tripoli Today (English)

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

الهجوم على فرسان جنزور وقوات غنيوة هو لكسر وتفكيك القوات المتحالفة مع المجلس الرئاسي والتي من ضمنها ايضا كتيبة ثوار طرابلس والردع الخاصة والنواصي .

اصبح الوضع في طرابلس ينقسم الى قسمين:

المقاتلة: وتضم كتيبة الاحسان ، لواء الحرس الوطني ومليشيات صلاح البركي وصلاح المرغني في قصر بن غشير
المجلس العسكري مصراتة: كتيبة المرسي ومليشيات صلاح بادي وبشير الروياتي الحفيانة ومحمود بعيو شريخان وكتائب

اخرى من مصراتة تتحرك الى طرابلس حسب التعليمات
التحالف الاخر هو تحالف غنيوة هيثم التاجوري وفرسان جنزور وكارة والبوني

الهدف من التحركات الاخيرة هو :

1- الاستعداد لافتتاح مطار طرابلس الدولي والحاجة لحماية الممرات المؤدية اليه

2- تأمين المنطقة الممتدة من قصر بن غشير الى ريكسوس في باب بن غشير

3- تأمين منطقة الهوتيلات الكبيرة مثل الراديسون بلو في وسط طرابلس وكورنثيا والابراج مابين جزيرة الميناء وجزيرة سوق الثلاثاء لحماية الوفود والشخصيات الاجنبية

واخيرا افتتاح مطار طرابلس لن يكون رسميا إلا بإذن من المجلس الرئاسي او قفل مطار معيتيقة عن طريق القوة المسلحة.

تحالف المقاتلة والاخوان والمجلس العسكري مصراتة والذي سيكون واجهته حكومة خليفة الغويل لن يحظى باعتراف دولي .

الا اذا استطاعوا طرد المجلس الرئاسي من العاصمة أو عدم السماح له بدخولها اذا غادرها لذلك الاستيلاء والسيطرة على المطار الوحيد في طرابلس حينها وهو مطار طرابلس الدولي هو الخطة لتحقيق ذلك .

ولعلنا نتذكر رسالة السراج الى المصراتي محمد بيت المال رئيس مصلحة المطارات بوقف اجراءات صيانة مطار طرابلس الدولي إلا ان الاخير رفض لدواعي المصلحة العامة حسب قوله .

مركز ورشفانة الاعلامي-wershfana Media Center

Advertisements