متظاهرون في سبها يطالبون بتحسين أوضاع الجنوب ويهددون بالتصعيد

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

تظاهرة نظمها «حراك أهالي فزان» بمنطقة الجديد في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة) (photo: )

طالب متظاهرون في مدينة سبها، الجهات المسؤولة في شمال البلاد، بضرورة تحسين الأوضاع «المأساوية» في المنطقة الجنوبية، مهددين باتخاذ إجراءات تصعيدية في حال لم تتم الاستجابة لمطالبهم التي وصفوها بـ«المشروعة».

جاء ذلك في بيان تلاه المشاركون خلال تظاهرة نظمها «حراك أهالي فزان» اليوم الأحد، بمنطقة الجديد في مدينة سبها، للتنديد بتدهور الأوضاع المعيشية والصحية المتردية في المنطقة وانقطاع التيار الكهربائي.

ووجه المشاركون في التظاهرة بيانهم إلى رئيس وأعضاء مجلس النواب ورئيس وأعضاء المجلس الأعلى للدولة وإلى رؤساء ووزراء ووكلاء حكومات الوفاق الوطني والموقتة والإنقاذ ومنظمات المجتمع المدني في ليبيا ومنظمات حقوق الإنسان.

وطالب المحتجون في بيانهم الجهات المسؤولة بضرورة العمل العاجل من أجل تحسين «أوضاع الجنوب المأساوية وتوفير متطلبات الحياة الأساسية وتوفير غاز الطهي والوقود ودعم المستشفيات في المنطقة الجنوبية بالمعدات والدواء»، مطالبين بسرعة العمل على إدخال محطة أوباري الغازية إلى الخدمة للمساهمة في تصحيح وضع الكهرباء في المنطقة.

ونبه «حراك أهالي فزان» في البيان إلى أنه «في حال عدم الاستجابة لهذه المطالب المشروعة»، فإن «لهم الحق في قفل خطوط إمدادات النفط والغاز وخط منظومة النهر الصناعي» بالمنطقة، مخاطبين الليبيين «بأن هذا العمل مجبرين على القيام به للمطالبة بحقوقنا وحقوق أبنائنا» منوهين إلى أنهم «غير مستعدين لتحمل فاتورة ما يحدث من مشاحنات وشجارات شخصية».

تظاهرة نظمها «حراك أهالي فزان» بمنطقة الجديد في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

وأكد بيان «حراك أهالي فزان» على أن هذه الوقفة «هي نتيجة التهميش والإقصاء لجميع مكونات الجنوب من قبل الحكومات المتعاقبة في ليبيا ولما يمر به الجنوب من تردي في الأوضاع المعيشية الصعبة والسيئة واللاإنسانية من انقطاع التيار الكهربائي لمدة 13 يومًا وقلة الخدمات وتوقف المستشفيات عن العمل وانقطاع مياه الشرب وتعطل المخابز والمدارس»، لافتين أنه «لا أحد يعلم ما يعانيه الجنوب خصوصًا نواب المنطقة الجنوبية في الجهات التشريعية والتنفيذية».

Home

Advertisements