اللجنة الأفريقية الخاصة بليبيا تدعو إلى التوافق وحكومة ممثلة لجميع الأطراف

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

انطلاق اجتماعات اللجنة رفيعة المستوى لرؤساء دول الاتحاد الأفريقي ودول الجوار حول ليبيا
مصر تقدم نتائج جهودها في الأزمة الليبية أمام اللجنة الأفريقية

دعا البيان الختامي لاجتماع اللجنة رفيعة المستوى لرؤساء دول الاتحاد الأفريقي ودول جوار ليبيا الأطراف المعينة للتوافق حول تعديل الاتفاق السياسي الليبي إذا لزم الأمر، وإنهاء الأزمة السياسية الحالية، مؤكدًا دعم الدول الأعضاء للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومجلس النواب ومجلس الدولة.

وحثت اللجنة في بيانها بشكل خاص المجلس الرئاسي ومجلس النواب إلى التوصل إلى نهج شامل لحل المأزق الحالي، والاتفاق حول تشكيل المجلس الرئاسي وتشكيل حكومة توافقية ممثلة لجميع الأطراف، وجيش موحد.

حضر الاجتماع الذي استضافته العاصمة الكونغولية برازافيل، أمس الجمعة، كلاً من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، رئيس النيجر محمد يوسفو، رئيس موريتانيا محمد ولد عبدالعزيز، نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن، ورئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال، ونائب وزير الخارجية المصري للشؤون الأفريقية حمدي سند لوزا، ووزير الخارجية التونسي المكلف بالهجرة رضوان عيارة، والمبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر، ومبعوث الجامعة العربية صلاح الدين الجمالي، ورئيس الكونغو دنيس ساسو، رئيس الهيئة العليا المكلفة بالملف الليبي في الاتحاد الأفريقي.

وأكد البيان الختامي أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة، وأن الحل السياسي التوافقي هو الذي سيضمن سلامًا مستدامًا في ليبيا. وطالبت اللجنة بإنهاء التدخلات الخارجية في الشأن الليبي الداخلي، التي تسببت في تغذية الصراع، وتعطيل الحوار السياسي، وتقويض العملية السياسية.

وأشاد البيان بالجهود المشتركة للاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة في ليبيا، وحث على توحيد وتضافر جهودها وزيادة التنسيق بين تلك المؤسسات. واقترحت اللجنة توسيع نطاق عضويتها لتشمل ضم دول جوار ليبيا، وذلك لأن «العمل التكاملي يدفع العملية السياسية في ليبيا، ويعزز التوصل إلى تسوية سياسية في البلاد».

وعبر البيان عن قلقه من استمرار الأزمة السياسية والأمنية السائدة والوضع الإنساني في البلاد، مؤكدًا تضامنه ودعمه القوي للشعب الليبي في وجه هذا الوضع، مجددًا التزامه بأمن واستقرار ووحدة وسلامة الأراضي الليبية.

وأثنى البيان على جهود المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق وجميع من شارك في محاربة تنظيم «داعش» في مدن سرت وبنغازي وأجزاء أخرى في ليبيا، مجددًا الحاجة لاستمرار مواجهة الإرهاب والعناصر الإرهابية والمرتزقة حتى يتم التخلص منها نهائيًا، وأكدت اللجنة عزم الاتحاد الأفريقي على زيادة جهود التنسيق والدعم المقدم في هذا الخصوص.

ودعت اللجنة جميع الأطراف والممثلين الليبيين بالمشاركة بشكل كامل في العملية السياسية، والجهود التوافقية الأخرى والانخراط في حوار بناء لخلق توافق حول تسوية سياسية للقضايا التي تستمر في عرقلة حل الأزمة.

Home

Advertisements