عمداء بلديات براك الشاطئ يجتمعون بآمر اللواء 12 ويطالبون القوة الثالثة بمغادرة الجنوب

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

22 يناير، 2017

ليبيا – عقدت الفعاليات الإجتماعية والأعيان وعمداء بلديات منطقة براك الشاطئ اليوم الأحد إجتماعاً بمقر شؤون المحلات في البلدية ضم الأجهزة الأمنية وضباط القوات المسلحة والحرس البلدي ومؤسسات المجتمع المدني وأمراء اللواء 12 المجحفل وقاعدة براك الجوية والكتيبة 144 مشاة وكتيبة الصاعقة.

ووفقاً للمكتب الإعلامي للواء 12 المجحفل فقد تناول الإجتماع بعض القضايا التي تخص فزان بصفة عامة والشاطئ بصفة خاصة وأكد على إدانة الحاضرين التدخل الأجنبي ورفضه رفضاً تاماً وإعلان تأييدهم للقوات المسلحة ولأهمية قيام الشرطة بدورها فضلاً عن بحث قضية الحرابة والسرقة على الطريق العام.

وأيد المجتمعون تكليف اللواء 12 المجحفل بالتعاون مع مديريات الأمن لحماية الطريق من منطقة القريات إلى مدينة سبها والقيام بإقامة دوريات ونقاط تفتيش على هذا الطريق ومساندة النيابة العامة ودوريات الأمن في القبض على المجرمين والخارجين على القانون والتأكيد على رفع الغطاء الإجتماعي عن المجرمين الذين لا يتبعون أي عرف إجتماعي وقانوني وضرورة إضطلاع شيوخ القبائل بدورهم في ذلك.

وأكد المشاركون في الإجتماع ضرورة قيام أهل فزان بحماية مدنهم وقراهم وقيام الميليشيات القادمة من خارجها وعلى رأسها القوة الثالثة بالمغادرة إلى مناطقها مع التشديد على دور القوة الوطنية في مدينة مصراتة للقيام بدورها لتسهيل مغادرة القوة الثالثة من الجنوب.

وحمل الحاضرون الجهات التي توفر المال السياسي الذي وصفوه بـ”المشبوه” للتأثير على إستقرار المنطقة المسؤولية الأخلاقية والقانونية لأعمالهم هذه مؤكدين ضرورة حل وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه إفتتاح مطار براك الدولي وتشكيل لجنة لإدارة المطار من كافة بلديات الشاطئ.

وشدد المجتمعون على أهمية محاربة الظواهر الهدامة ومنها تجارة المخدرات والهجرة غير الشرعية ووجود السراق والمهربين للأسلاك الكهربائية وضبط أماكن بيعها مبينين في الوقت ذاته بأن حقوق فزان ثابتة ولا تنازل عنها فضلاً عن المطالبة بعودة أبناء الوطن والمهجرين في الداخل والخارج والتأكيد على كافة الملتقيات السابقة وكل ما جاء فيها وعقد إجتماعات دورية في بلديات الشاطئ كافة وبشكل مستمر ودوري.

وإتفق الحاضرون على تشكيل لجان من أهل فزان تتولى التواصل مع الحكومة المؤقتة لمعالجة كافة الأزمات التي تمر بها المنطقة وتوفير كافة الخدمات والمتطلبات لها ودعوة كافة أفراد القوات المسلحة إلى الإلتحاق فوراً بوحداتهم المنسبين إليها وتشكيل غرفة عمليات بين عمداء البلديات واللواء 12 المجحفل والأجهزة الأمنية ومديريات الأمن على أن تكون في حالة إنعقاد مستمر ودائم والتشديد على كون اللواء 12 ليس بميليشيا قبلية وإنما يتكون من كافة مكونات وشرائح المنطقة التابعين للقوات المسلحة.

Advertisements