Message of Brigadier General Aisha Abdul Salam Mohamed Ali to the Family of Leader Muammar Gaddafi

In the name of Allah, the Merciful and Compassionate

To the spring of loyalty, splendor, eminence, dignity, and pride in us:

The forbearing steadfast mother of martyrs and prisoners, mother of all free men and women of the homeland, Hajja Safiya, wife of my chief and Leader and symbol of my steadfastness, strength, and eminence… Greetings from all the free Libyans to you… I ask Allah to bestow healing onto you;

My dear sister, daughter of my chief and Leader and symbol of my steadfastness, Dr. Aisha Muammar Gaddafi… Greetings from the free and loyal;

Dear Dr. Hana Muammar Gaddafi… Greetings from the free;

Sons and grandchildren of my chief and Leader… Greetings from the free and honorable.

I inform you that my chief and leader is still alive in my heart and did not leave it; he was the main reason for my steadfastness throughout the whole period. Never did I feel all the injustice and oppression that I was subjected to because of my belief that I was defending my homeland, my honor and, my chief and Leader; that I was keeping my oath which I took in front of my Supreme Commander and my General Commander on my graduation day. Hence, I am right.

My sister Aisha … Know that I chose the uncompromising ‘Rusaifa’ to be the first city I entered as a token of loyalty to the supportive positions of its men and heroes towards me throughout my stay in prison. They never gave up on me. They did everything possible to help me get out of prison. Therefore, Bani Walid was my first destination. The warm reception I encountered, and their steadfastness and principle is really a source of pride and promise that the Great will be back as it used to be, God willing.

Aisha, my sister, within a few days, I’ll be in the South, God willing. From now on I put myself at your disposal, you, the family of my chief and leader. I am ready to assume any tasks I am entrusted with by you or by our brother, Dr. Saif al-Islam. I want to let you know that I am in excellent health and able to work at any time and in any place. I swear to you that I am still Aisha, who was loyal to our Leader throughout my life and I am still faithful to my oath in his presence.

I hope that my greetings reach you all and I extend greetings on your behalf to our people in Bani Walid, men, women, and children, and my thanks, appreciation, and gratitude for what I found in them – their firmness in regard to their principles, remaining steadfast to the promise and faith in the return of the homeland and the green banner.

The dearest to us, our grand sister, mother of martyrs, prisoners of the homeland, Hajja Safia; our sister Aisha; dear Hana; sons and grandsons of my chief and symbolic Leader, Saint Muammar Gaddafi. I pray that Allah brings us together with you soon in the Green Square and in the arms of our steadfast mansion.
Greetings of the free from me to all free people of the homeland.

Hope to meet in the Green Square and the steadfast mansion soon, God willing.

Your daughter, sister, and companion Brigadier General Aisha Abdul Salam Mohamed Ali.

Land of uncompromising Rusaifa, Distinguished Bani Walid

05/01/2017

‘Rusaifa’is a nickname for the city of Bani Walid.

English Translation © 2017 Jamahiriya News Agency

ORIGINAL

رسالة من العميد عائشة عبد السلام إلى أسرة القائد معمر القذافي
In “Libya”

بسم الله الرحمن الرحيم,

إلى نبع الوفاء فينا والعز والشموخ والكرامة والكبرياء,

** السيدة الصابرة الصامدة أم الشهداء والأسرى…أم كل أحرار الوطن …الحاجة صفية حرم سيدي وقائدي ورمز صمودي ومجدي وعنفواني وشموخي سلام الأحرار لك وادعو الله أن يمن عليك بالشفاء.

* أختي الغالية كريمة سيدي وقائدي ورمز صمودي الدكتورة عائشة معمر القذافي سلام الأوفياء الأحرار

* الغالية الدكتورة هناء معمر القذافي سلام الأحرار ..

* أبناء سيدي وقائدي وأحفاده سلام الأحرار الشرفاء

أعلمكم بان سيدي وقائدي حي في قلبي ولم يغادرني وكان سبب أساسي في مدي بصمودي طيلة أيام سجني.. فلم اشعر بكل ما تعرضت له من ظلم وقهر لان أيماني باني كنت أدافع عن وطني وشرفي وقائدي وسيدي ..وإنني كنت أوفي بقسمي الذي أقسمته أمام سيدي القائد الأعلى وسيدي القائد العام يوم تخرجي ولهذا أنا على حق .

أختي الدكتورة عائشة …اعلمي بأنني اخترت أن تكون ارض الرصيفة العنيدة هي أول مدينة ادخلها وفاء مني لما قدمه رجالها وأبطالها من مواقف معي طيلة وجودي بالسجن فهم لم يتركوني وقاموا بكل ما من شأنه مساعدتي لكي اخرج من السجن. ولهذا كانت بني وليد وجهتي الأولى.. وما حظيت به من استقبال وما وجدته منهم من ثبات على المبدأ فعلا هو فخر وعهد أن تعود العظمى كما كانت بإذن الله تعالى

أختي الدكتورة عائشة.. سأكون خلال أيام بالجنوب بإذن الله.. ومن الآن أضع نفسي تحت تصرفكم أنتم أل القديس سيدي وقائدي.. وانا على أتم الاستعداد للعمل في أي برنامج أكلف به من قبلكم أو من قبل اخونا الدكتور سيف الإسلام. وأعلمك بأنني بصحة ممتازة وقادرة على العمل في أي وقت وفي أي مكان …واقسم لك إنني مازالت عائشة التي حملت الوفاء للقائد الرمز طيلة سنوات عمري ومازلت وفية لقسمي أمامه.

أتمنى أن يصلكم سلامي وأتوجه من خلالكم لأهلنا في بني وليد رجال ونساء وأطفال بالشكر والتقدير والامتنان لما وجدته فيهم من ثبات على المبدأ.. ووفاء للعهد وإيمان بعودة الوطن والراية الخضراء.

الغالية علينا واختنا الكبرى أم الشهداء وأسرى الوطن الحاجة صفية.. اختنا الدكتورة عائشة، الغالية هناء، أبناء وأحفاد القديس سيدي القائد الرمز معمر القذافي أدعو الله أن يجمعنا بكم قريبا في الساحة الخضراء وفي أحضان بيتنا الصامد.

لكم مني سلام الأحرار …يا أحرار وحرائر الوطن.

نلتقي في الساحة الخضراء والبيت الصامد قريبا بإذن الله تعالى.

ابنتكم وأختكم ورفيقتكم العميد عائشة عبد السلام محمد على.

أرض الرصيفة العنيدة بني وليد الشموخ
5.01.2017

Link

Advertisements