مجلس النواب قرر عدم المشاركة في جلسة الحوار المقبلة في تونس

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

19 يناير، 2017

ليبيا – كشف عضو مجلس النواب عبد السلام نصية على وصول أعضاء المجلس الى قناعة أن الإتفاق السياسي بحاجة إلى ترميم واصلاح ، مبيناً أن الجميع يتفق ان هذا الإتفاق هو الإطار العام للوصول إلى حل بدلاً من استخدام السلاح.

نصية أضاف خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج مع الحدث الذي يذاع على قناة الرائد بأن عليهم ترميم الاتفاق السياسي وتصحيح أخطائه للوصول إلى توافق ، داعياً الى اعادة مؤسسات الدولة وهيكلتها للتعامل مع القضايا الأخرى المتعلقة بانهيار الاقتصاد وأزمة الكهرباء والماء وكل القضايا التي تحتاج إلى معالجات.

واعتبر عضو مجلس النواب أن الإتفاق السياسي قد وصل إلى حالة جمود وإلى طريق مسدود بعد سنة كاملة ، مشدداً على ضرورة حلحلة الازمة والاتجاه الى الحوار كونه الوسيلة للوصول إلى استقرار وحل للأزمات حسب تعبيره.

وقال نصية بأن مجلس النواب بعد اجتماعه يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين قرر عدم المشاركة باجتماع لجنة الحوار المقبل المقرر عقده في تونس ، مرجعاً ذلك الى اعتكاف المجلس على وضع تصور او رؤية جامعة لكل الأعضاء حول القضايا الخلافية بالاتفاق السياسي.

وتابع قائلاً:” الآن هناك حوار عميق داخل مجلس النواب للوصول إلى صيغ او تفاهمات حول القضايا الخلافية المتعلقة بالمجلس الرئاسي و مجلس الدولة والأمور المتعلقة بالقوات المسلحة” .

عضو مجلس النواب كشف بأن اللجنة الذي ذهبت لاجتماع غدامس كانت مفوضة من رئاسة المجلس لحضور غدامس فقط وليس لحضور الحوار في تونس أو كمحاورين دائمين عن مجلس النواب ، مبيناً أن البرلمان سيختار الأسبوع القادم لجنة الحوار الرسمية التي سيستكمل من خلالها الحوار المتعلق بنقاط الخلاف بالاتفاق السياسي و التى سيتم اختيارها خلال جلسة يحضرها كل الأعضاء .

ويرا نصية أن اجتماع تونس لن يكون له فائدة ، معتبراً أن لجنة الحوار الحالية لن تستطيع ان تحسم الأمر في ليبيا ولا تستطيع ان تجد حلول للقضايا الخلافية ، مفضلاً وجود لجنة أخرى من مجلس النواب ومن المؤتمر الوطني ومن الفرقاء الآخرين للوصول إلى حل للقضايا الخلافية وأن اختيار هذه اللجنة لا بد ان يتم وفقاً لرؤية من مجلس النواب .

Advertisements