عواصف الربيع العربي

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

المهدى احميد
Jan 18, 2017

شهدت دول ما يسمى بالربيع العربي وليبيا جزء منها أحداثاً وتغيراتاً مذهلةً تفوق الوصف , وهى مريبة ومرعبة لم يشهدها الوطن العربي , جلبت عليه الخراب والدمار والتمزق والتفرقة والشتات , دماء نزفت وبيوت دمرت وبنى تحتية خرّبت واقتصادات استنزفت ومصانع توقفت ونساء فقدن فلذات أكبادهن وأزواجهن ، وأطفال هاموا على وجوههم يبحثون عن آباء وأمهات قد اختفوا ، وسيل المصائب والآلام تتدفق حتى لا تدري إذا كانت الجحيم قد التهبت ، أو أن الضمائر قد اندثرت.

وقائع وأحداث عاصفة وقعت في دول الربيع العربي , وهى تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا وقبلهم كانت العراق , إنها مؤامرة غربية وفى مطابخ دولية تحاك الخطط الممنهجه والمعدة سلفاً لما يسمى بالربيع العربي , الرئيس التونسي الزين بن على وخروجه مؤخراً خير دليل على ذلك وهو يجهر بالحقيقة بعد الصمت الطويل , ويعترف كيف كانت المؤامرة التي تمت بشأن عمليه تغيير نظام الحكم في تونس , حيث قال بعد أن نطق أخيراً لقد بدأ التآمر علي تونس وعلي شعبها منذ سنوات طويلة و تحددت ملامحه بعد أن قال رفضت إعطاء القاعدة العسكرية ببنزرت للولايات المتحدة الأمريكية سنة 2007 , كما قال رفضت تضييق الخناق علي ليبيا عن طريق الحصار. تلت ذلك زيارة كنداليزا رايس إلي تونس سنة 2008 , حيث كان إقتراحها أن تحتضن تونس مركز لحقوق الإنسان تشرف عليه أمريكا بتعلة تعليم الشباب مفاهيم و قواعد حقوق الإنسان , وكان جوابه لماذا هذا المركز لم يحتضن فى إسرائيل!!, وذكر قائلاً عدم إعجابها بجوابي وغادرت تونس في الحال ومن هنا بدأت عملية التآمر. أما المخطط بشأن ليبيا هو الأخر كان مرتبط في هذه المؤامرة وخير ذليل على ذلك إرغامه بتضييق الخناق والحصار على ليبيا, وما أعلنته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني مؤخراً وإذانتها بالتدخل العسكري في ليبيا , وأيضاً ما أقر به الرئيس الأمريكي أوباما بالخطأ المقصود منه إسقاط حكم النظام في ليبيا , وبالفعل تمت المؤامرة وتم إسقاط النظام التونسي والليبي والمصري واليمنى والجرار سائر على إسقاط النظام السوري وربما يطال الإطاحة بحكام الخليج العربي .

نجحت أمريكيا والتحالفات الدولية فى مؤامرتها بالإطاحة بالأنظمة العربية وبتفكيك وتدمير وتشتيت قدرات وإمكانيات الجيوش العربية.

ومن ضمن دول ما يسمى بالربيع العربي ليبيا , حيث كانت تنعم ليبيا قبل الانتفاضة عام 2011 بالأمن والأمان والإستقرارالسياسي والإقتصادي . حيث أصبحت تعانى اليوم أوضاع مزرية على كافة المناحى الإنسانية والسياسية والأمنية والاقتصادية , بسبب هذه التغيرات والمتغيرات وبإنهيار النظام السابق حيث إنهارت معه كل القيم والمعايير الإنسانية والإخلاقية. مما أذى الى خراب شمل مدن بعينها من دمار ونهب وسطو مسلح من قبل مليشيات لم يعد أي قانون يضبطها. كما أذى أيضاً لنزوح معظم السكان من مدنهم , لم يعد للأمن والاستقرار له وجود ولا مكان , القتل على الهوية مشاع والخطف والإغتصاب والإنتهاكات الجسيمة لكرامة وأدمية وحقوق الانسان ارتكبت , لقد غاب العدل وضاعت الحقوق وعم الفساد.
أمريكيا والغرب لم يتعلموا بالعقل قبل مئات السنين ، وعلمتهم التجارب والوقائع الفأس عندما وقع في الرأس , ولا أرى أننا نحن العرب أكثر ذكاء منهم بإنتظارنا الفأس طويلاً علّ وعسى أن تعمل في وعينا فتصحو عقولنا , لأن الأنظمة العربية تدفع بسياساتها نحو الفتن والإقتتال والفوضى.

لم أكن أردد على مدى السنوات في القول إن شوارع المدن العربية ستشهد سيلاً من الدماء , للأسف حصل هذا وما زال مستمراً وأن الدم الذي رأيناه سيمتد عاجلاً أم أجلاً إلى بلدان أخرى لم تشهد ما يسمى حراكاً عربياً ستصطف لتأخذ دورها , حيث ما زال الإستبداد والفساد يضربان جذوراً في العديد من هذه الدول ولا مفر أمام شعوبها إتباع ونهج ما يسمى بالربيع العربي والتحرك ضدها.

لم أكن أردد على مدى السنوات في القول إن شوارع المدن العربية ستشهد سيلاً من الدماء , للأسف حصل هذا وما زال مستمراً وأن الدم الذي رأيناه سيمتد عاجلاً أم أجلاً إلى بلدان أخرى لم تشهد ما يسمى حراكاً عربياً ستصطف لتأخذ دورها , حيث ما زال الإستبداد والفساد يضربان جذوراً في العديد من هذه الدول ولا مفر أمام شعوبها إتباع ونهج ما يسمى بالربيع العربي والتحرك ضدها.

الحراك العربي الذي تم في بعض الدول حتى الآن لم يكن كافياَ ليكون درساَ للأنظمة العربية الأخرى المستقرة إلى حد ما , لكون هذه البلدان يعمها الفساد السياسي والاقتصادي وقمع شعوبها.

لقد أحدث الحراك العربي حتى الآن هزة كبيرة للدول التي عصف بها الربيع العربي في مختلف النواحي الدينية والسياسية والاقتصادية والعسكرية والطبقية والثقافية.. الخ.

لقد ظهرت العنصرية العربية والقبلية على حقيقتها أثناء الحراك العربي ، وتُرجمت الأحقاد والكراهية والبغضاء بين فئات الناس إلى هلاك ودمار.

وبلدى ليبيا خير ذليل وشاهد على هذه الوقائع والأحداث , وبالفعل التقرير الصادر مؤخراً , يقول إن العاصمة الليبية طرابلس تعتبر تانى أسوأ مدينه في العالم للعيش فيها.

بما لم يكن بعضنا يذرك إستثمارالأنظمة العربية للخلافات الدينية والقبلية لكي يبقى الحكام حكاماً. حيث كانوا يغذون النزعات الطائفية والمذهبية والقومية ضمن سياسة فرق تسد ، ونشروا هذه السياسة في الأجهزة الأمنية والاستخباراتية ومختلف مؤسسات الدولة.

سيذرك المواطن العربي أخيراً بعد هذا القتل وهذه الآلام والنفوس المتأججة بالمشاعر العدائية ، أن الوقائع والأحداث حتماً ستساهم في تطوير قناعات واسعة للناس على إتساع الوطن العربي بأن التعايش والتعاون المتبادل سيؤديان إلى راحة الجميع ، وليس راحة طرف على حساب طرف آخر.

إن أكبر المتضررين من الحراك العربي هو الإسلام ، وذلك بسبب فئات إسلامية متطرفة فرضت نفسها على الحراك العربي وقامت بنشاطات أمنية وعسكرية كثيرة أساءت إلى الإسلام والمسلمين ، وجاءت بهذا الحراك لتصف لمئات الملايين من الناس في العالم أن الإسلام أصبح دين إجرام وقتل وذبح وحرق.

للفقهاء فتاوي هي التي ولّدت المذاهب والتطرف أشبعت الدينَ الإسلامي تفاصيل فقهية , لم يتركوا أوامر أو منهيات بسيطة أو سلوكاً متواضعاً تركه الله سبحانه للفرد ليُحكّم عقله فيه إلا مسّوه وأفتوا فيه ، حتى أصبح الإسلام حظيرة مغلقة يحاصر المسلمين ويمنعهم من التآلف والتسامح والإبداع والتطوير , وبلدي ليبيا مفتى الديار الليبية خير ذليل ومثال على ذلك.

وأخيراً الأنظمة العربية هي السبب الأول في كل ما يجري وجرى على الساحة العربية ، وستدرك أن الناس لم يعد بمقدورهم تحمل المزيد من الظلم والاستهتار بمصالحهم , وأن دمائهم التي نزفت والارواح التي أزهقت والمدن التي دمرت والأهالي التي نزحت بكل تأكيد سيكون لهم دور هام في تغيير أنظمة الحكم وتحسين الأوضاع السياسية التي تنعكس على حال الوطن والمواطن , ولهذا سيكون للمواطن العربي دور أفضل في تحديد سياسات الأنظمة العربية عاجلاً أم أجلاً.

ويبقى دائماً السؤال مطروحاً هل الأنظمة العربية المرشحة لمواجهة الناس تحكم عقلها قليلا وتباشر القيام بالتغييرات التي تجنب البلاد والعباد الصدام والاقتتال؟

Advertisements