بلديات الجنوب تعلن فزان «منطقة منكوبة» وتطالب ممثليها في الجهات الرسمية بالانسحاب

ممثلي المجالس البلدية في الجنوب خلال تلاوة البيان. (تصوير: رمضان كرنفودة) (photo: )

ممثلي المجالس البلدية في الجنوب خلال تلاوة البيان. (تصوير: رمضان كرنفودة)

أعلنت المجالس البلدية في المنطقة الجنوبية منطقة فزان «منكوبة»، وطالبت ممثلي المنطقة بالجهات الرسمية في الدولة بالانسحاب والعودة إلى مناطقهم في الجنوب، وحملتهم المسؤولية الكاملة عن معاناة أهالي وسكان الجنوب جراء تردي الأوضاع المعيشية التي تشهدها المنطقة خلال الأيام الأخيرة.

جاء ذلك في بيان أصدروه اليوم الثلاثاء، خلال اجتماعهم بمقر المحطة الجنوبية للكهرباء في مدينة سبها، والذي خصص لمناقشة سبل حلحلة الأوضاع المعيشية المتردية في المنطقة والتي ازدادت تأزمًا مع انقطاع التيار الكهربائي خلال الأيام الأخيرة.

وجاء في البيان: «إن المجالس البلدية في المنطقة الجنوبية تعلن أن منطقة فزان منطقة منكوبة، ونطالب برجوع كافة ممثلي المنطقة الجنوبية لكل من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والمؤتمر الوطني العام والمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني وجميع الوزارات في جميع الحكومات من الوفاق والموقتة والإنقاذ بالانسحاب منها فورًا والعودة إلى مناطقهم في الجنوب الليبي، وفي حال عدم استجابتهم نحملهم المسؤولية الكاملة عن معاناة أبناء وأهل الجنوب ما لم يتم وضع حلول سريعة وجذرية للمنطقة الجنوبية».

وطالبت المجالس البلدية بالمنطقة الجنوبية في بيانها «بإعادة النظر في الطريقة المتبعة في طرح الأحمال وتعطيل أجهزة الحماية التى تؤدي إلى قطع التيار الكهربائي»، كما طالبوا بإجراء «الصيانة الفورية والسريعة لدوائر نقل التيار الكهربائي في هون وسمنو في أقرب وقت ممكن».

وناقش ممثلو المجالس البلدية بالمنطقة الجنوبية خلال اجتماعهم مع إدارات الشركة العامة للكهرباء في المنطقة المشاكل الفنية التي تواجهها الشركة ووضع الشبكة العامة لنقل التيار وأوضاع محطات التوليد والنقل والتوزيع في المنطقة.

كما شددوا على ضرورة «الإسراع في صيانة الأبراج 220 ك.ف. في قمرة وسمنو»، مطالبين «الجهات المختصة والأعيان في نطاق بلديات وادي الشاطئ والشويرف بتدارك الأمر وتوفير الحماية لفرق الصيانة وتأمين خطوط نقل التيار الكهربائي وتأمين المنطقة بصفة عامة من كل الظواهر السلبية».

ممثلي المجالس البلدية في الجنوب خلال تلاوة البيان. (تصوير: رمضان كرنفودة)

ممثلي المجالس البلدية في الجنوب خلال تلاوة البيان. (تصوير: رمضان كرنفودة)

ودعت المجالس البلدية في المنطقة الجنوبية إلى «الالتزام بطرح الأحمال بنسبة 10% أسوة بباقي المناطق»، مطالبين بلديات «مصراتة والخمس وزليتن والزاوية وأبوسليم والجبل الغربي» بتحمل مسؤولياتها «والالتزام بطرح الأحمال للتخفيف من معاناة إخوانهم في المنطقة الجنوبية».

كما دعا البيان «جميع المجالس والحكومات بالدولة الليبية إلى تحمل مسؤولياتهم في استكمال مشروع محطة أوباري الغازية وتوفير محطات توليد كهرباء للمنطقة بشكل عاجل»، منوهًا إلى «عقد اجتماع هام وضروري يوم السبت المقبل في مدينة سبها».

ووجهت المجالس البلدية في المنطقة الجنوبية الدعوة إلى أعضاء الجنوب في مجلس النواب ومجلس الدولة والمؤتمر الوطني العام والحكومة الموقتة وحكومة الوفاق الوطني وحكومة الإنقاذ لحضور الاجتماع.

ونوهت المجالس البلدية في بيانها محذرة من «أن ما يتم تداوله في الشارع بالجنوب الليبي الآن هو قفل خطوط النفط والغاز ومنظومة النهر الصناعي بالمنطقة الجنوبية» عن شمال البلاد.

وقالت: «إن هذا البيان جاء نتيجة الأوضاع المعيشية المتردية والمعاناة التي وصل إليها المواطن في المنطقة الجنوبية من انقطاع التيار الكهربائي عن كافة مناطق الجنوب لمدة عشرة أيام حتى الآن وتوقف وتعطل جميع الخدمات من انقطاع لمياه الشرب ورغيف الخبر والخدمات الصحية وحدوث أكثر من حالة وفاة في المنطقة وتعطل كافة مؤسسات الدولة، والذي أدى إلى تسهيل عملية السرقة والتخريب بمؤسسات الدولة» في المنطقة.


حصري لمركز ورشفانة الإعلامي

أكدت مصادر لمركز ورشفانة الإعلامي في الجنوب الليبي أن إتصالات تجري بين شخصيات من الجنوب والحكومتين الجزائرية والفرنسية لتوفير الدعم والمؤازرة لهم لإعلان تشكيل حكومة فزان تمهيدا للإنفصال .
تأتي هذه القضية كرد فعل علي المعاناة التي يعانيها الجنوب من انقطاع الكهرباء والوقود عنه واستكمالا لما يشهده الحنوب من حراك .
هذا وأكدت ذات المصادر عن عقد عدة اجتماعت يوم الامس والمشاورات مستمرة بخصوص اعلان الحكومة.

Advertisements