طريق الخلاص!!

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

قضايا الوطن لا تحلها الخطابات العاطفية ، ولا التكتيكات المصلحية الظرفية !!

الليبيون في اغلبهم صاروا يدركون طبيعة ما دبّر ضد الوطن ، ويعانون من نتائج المؤامرة الدولية ، ولن يتمكنوا من مقاومتها والانتصار عليها الا بوحدتهم جميعا بعيدا عن الانتماءات القبلية والجهوية .

لا حل الا بعودة القوات المسلحة واجهزة الامن الى ممارسة مهامها بحرفية وعلى اسس مهنية وطنية خارج دائرة تاثير الاختلافات الجهوية والايديولوجية .

نحن في الحركة الوطنية عن وعي وادراك وبقناعة تامة ندعم بلا حدود جهود القوات المسلحة العربية الليبية ، ونعمل بلا تردد على تشجيع الضباط وضباط الصف والجنودالى ضرورة الالتحاق بوحداتهم وممارسة واجبهم في الدفاع عن الوطن المستباح من الارهابيين والمجرمين ، وحماية السيادة الوطنية من عبث الدول الاستعمارية واذنابها من الدويلات العميلة . كما نشجع على قيام تحالف للدول التقدمية لمحاربة الارهاب الذي اهلك بلادنا ودمر مقدراتنا ويهدد وجودنا .

انا ادعو بوضوح كل الاطراف الى الخروج من دائرة التفكير في المصالح الذاتية والنظر ألى الوطن بموضوعية وبروح المسؤولية .

الصراع في ليبيا صراع وجود وطن وشعب وليس صراع من اجل تقاسم السلطة والظفر بالمناصب .

مصطفى الزائدي
12.1.2017

Advertisements