LPNM Reaffirm Release of Political Prisoners Must Precede ‘National Reconciliation’

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

الحركة الوطنية الشعبية الليبية هي التي تبنت وبقوة قضية المعتقلين الرهائن الابرياء في سجون الظلم والارهاب وتواصلت معهم واعتبر هذا موقف ومبدأ أولي لا حياد عنه وأصبح ضمن شروط اي اتفاق وأي حوار وطني ومصالحة وطنية وفي سبيل رفاقنا الاعزاء الابطال الذين أفلحت الحركة باطلاق سراحهم ومثلت السنوات الاولى من عمر تأسيس الحركة عمل متقن وجهد مضني في الكفاح والنضال لصالحهم على المستوى الداخلي والخارجي حيث تواصلت الحركة الوطنية الشعبية الليبية مع جميع المنظمات الدولية المختصة وعقد الموتمرات والندوات لصالحهم وخاطبت الامين العام للأمم المتحدة والدول المختلفة بشأنهم ولإزالت تقوم بدورها في هذا الاتجاه وهي تدعو شعبنا الليبي وأهالي المعتقليين وجميع القوة الوطنية الاستمرار بالضغط على الميليشيات بأطلاق ما تبقى منهم في سجون الزاوية ومصراتة وطرابلس وتخاطب الخيرين في هذه المدن الليبية بأخذ هذه القضية على مجمل الجد والاهتمام.


The Movement Reiterates that it is Not Interested in Anything Masked as “National Reconciliation” that is Not Preceded by the Release of All Political Prisoners

LPNM Rejects Foreign Interference and National Dialog that Does Not Include the Release of All Political Prisoners

Advertisements