«الصاعقة» تطالب بالتحقيق في فرار مقاتلين من «داعش».. وترفض التشكيك

العربية | فارسی | ENGLISH | FRANÇAIS | ESPAÑOL | TÜRKÇE | ITALIANO | DEUTSCH | PORTUGUÊS

آمر محاور القوات الخاصة النقيب محمود الورفلي. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )آمر محاور القوات الخاصة النقيب محمود الورفلي. (أرشيفية: الإنترنت)

طالبت القوات الخاصة (الصاعقة) القيادة العامة بالقوات المسلحة وغرفة عمليات الجيش بفتح تحقيق شامل في فرار عدد من مقاتلي تنظيم «داعش» من محور الصابري وسط مدينة بنغازي وقنفودة غرب المدينة في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس.

وحذرت القوات الخاصة في بيان اطلعت «بوابة الوسط» على نسخه منه، اليوم الجمعة، بعض وسائل الإعلام وبعض الأقلام التي وصفهتها بـ«مدفوعة الأجر» بمواقع التواصل الاجتماعي والقيادي البارز بما يعرف بـ«شورى ثوار بنغازي» زياد بلعم المتحالف مع تنظيم «داعش»، من الزج باسم آمر محاور القوات الخاصة النقيب محمود الورفلي، وآمر القاطع الثاني بمحور غرب بنغازي بالوقوف وراء تهريبهم.

وأكدت، أن الورفلي «أحد الضباط المشهود لهم بالشجاعة والإقدام وقائد ميداني بارز» شارك في قتال التنظيمات الإرهابية منذ سنوات عديدة، وكان من أوائل المدافعين على معسكر «اللواء 319 مشاة» قبل الهجوم على معسكرات القوات الخاصة أواخر العام 2014.

وناشد القوات الخاصة، كل المشككين بتحري الدقة والمصداقية قبل نشر وتداول مثل هذه الأخبار، قبل توجيه أصابع الاتهام إلى قادة المحاور، ولفتت إلى سقوط «18 شهيد للواجب» وإصابة 17 آخرين في مواجهات الأمس ببنغازي، بالإضافة إلى من سقطوا في مطاردة الفارين وسط الصحراء.

وأشارت إلى أنها (القوات الخاصة) فقدت 1080 من رجالاتها، فضلاً عن آلاف الجرحى، متابعة: أنه «لا يوجد لديها أي مصالح في تهريب الإرهابيين»، مضيفاً أنهم «لا يضرهم نبح الكلاب فقد استوى لديهم القدح من المدح».

Home

Advertisements