«الجزائرية الأفريقية للسلم»: زيارة حفتر الجزائر تفتح باب الأمل لحل الأزمة الليبية

رئيس اللجنة الجزائرية الأفريقية للسلم والمصالحة أحمد ميزاب (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )

رئيس اللجنة الجزائرية الأفريقية للسلم والمصالحة أحمد ميزاب (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس اللجنة الجزائرية الأفريقية للسلم والمصالحة، أحمد ميزاب إن المشير خليفة حفتر «رقم فاعل في عملية الحل ومهم في المعادلة الأمنية في ليبيا»، منذ تصدره المشهد العسكري بعد قيادته عملية الكرامة في العام 2014، مؤكدًا أن زيارة حفتر الجزائر تفتح بوادر أمل لحل أزمة الاتفاق السياسي.

وأوضح ميزاب، في تصريح خاص إلى «بوبة الوسط» اليوم الإثنين، أن زيارة المشير حفتر الجزائر تندرج ضمن الجولات التي يجريها القادة الليبيون والفاعلون الرئيسيون في ليبيا.

وأضاف ميزاب أن بلاده تنتهج «سياسة النفَس الطويل» كمرحلة محورية في تسيير الملف الليبي، وأنها أثبتت للمجتمع الدولي نجاعتها، قائلاً إن الكثيرين كانوا يقولون إن تحرك الجزائر إهدار للوقت، لكن محافظتها على علاقات طيبة مع كل الأطراف ساعدها على إحداث اختراق في ملف المصالحة الليبية، على حد قوله.

ويشير الخبير الجزائري إلى توقيت زيارة حفتر قائلاً: «ليست بالزيارة العابرة، بل تفتح بوادر أمل لأن يكون هناك محطات مفصلية في السنة المقبلة لحل الأزمة الليبية».

وبخصوص الخيارات المستقبلية عقب لقاء حفتر بمسؤولين جزائريين، عاد ميزاب إلى «إشكالية تطبيق المادة الثامنة، باعتبارها محل اعتراض حفتر الذي يحظى بدعم المنطقة الشرقية»، مؤكدًا إمكانية إيجاد مَخرج للأزمة بالاتفاق على أرضية جديدة وإحداث تغييرات أو العمل على مسار آخر للتوافقات تصل بليبيا إلى مرحلة انتقالية ممهدة لإجراء انتخابات.

وأكد ميزاب أن الملف الأمني يفرض نفسه مع عودة بعض المقاتلين الأجانب، مضيفًا أن هناك قضية ظلت عالقة دون أجوبة بشأن مصير الميليشيات وانتشار السلاح و«الوقت قد حان لتذليل العقبات وخلق أرضية، فكل طرف الآن مدرك أن عليه تقديم تنازلات».

وسبق أن انفردت «بوابة الوسط»، مطلع أكتوبر الماضي، بكشف فتح الجزائر قنوات اتصال مع عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، والمشير خليفة حفتر ضمن مبادرة تحث على تجسيد المصالحة الوطنية بين طرفي النزاع السياسي في الشرق (طبرق) والغرب (طرابلس).

واستقبلت الجزائر قبل أسابيع عقيلة صالح في زيارة تعد الأولى من نوعها منذ انتخابه على رأس البرلمان الليبي، إذ استمعت إلى مقترحاته بخصوص تجاوز تعثر الاتفاق السياسي.

 Home

Advertisements