LPNM Calls for an Inclusive National Dialogue

تابعت الحركة الوطنية الشعبية الليبية تصريحات المجلس الرئاسي المرشح، وبعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا بخصوص الحوار الوطني وضرورة مشاركة انصار النظام الجماهيري فيه، وذلك بعد أن فشلت كل المحاولات السابقة لترميم نتائج فبراير الكارثية على الشعب الليبي.

والحركة الوطنية إذ تذكر بمواقفها الثابتة والمعلنة حول الحوار الوطني، والمصالحة المجتمعية، الواردة في رؤيتها للحل السياسي في ليبيا، فإنها ترحب بهذه المبادارات التي تهدف إلى إخراج ليبيا من حالة الفوضى والعبث التي تعيشها من عام 2011. وفي هذة المرحله العصيبة التي تمر بها بلادنا من نزاع يهدد وحدتها الوطنية، وتغول المليشيات، والارهاب الأصولي، وغياب مؤسسات الدولة، والانهيار الاقتصادي وما نتج عنه من عوزٍ وفقر وتردٍّ مريع للخدمات كافة، يتحتم علينا جميعا اليوم تقديم التضحيات من أجل المصالح العليا لأبناء شعبنا حتى تتحقق الحياه الكريمة لليبيين والليبيات، ويترسخ الأمن والاستقرار، ونحفظ ليبيا وطناً عزيزاً، ودولة موحدة مستقلة.

وتدعو الحركة إلى حوار وطني يشمل الجميع دون إقصاء وتهميش، حوار يؤدي إلى مصالحة وطنيه شاملة تفتح باب المشاركة السياسية للجميع، و ترجع الحقوق إلى أصحابها بشكل يرضي كل من تضرر في هذه الاحداث الأليمة، مع التأكيد على الحفاظ على الثوابت الوطنية للحوار الوطني، خاصة تلك المتعلقة بالمعتقلين والمهجرين والنازحين، وإلغاء القوانين الاقصائية، ودعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الوطنية.

الحرية للوطن والسيادة للشعب

اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية
التاريخ 19 ربيع الاول
الموافق 1384.12.18 ور(2016م)

15621607_1066837170111996_6007027442888957913_n

Advertisements