المشير حفتر يبحث مع رئيس الوزراء الجزائري تطورات الوضع في ليبيا وآفاق تسوية الأزمة السياسية

وكالات

وصل قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر اليوم الأحد إلى الجزائر في زيارة مفاجئة التقى خلالها بوزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري عبد القادر مساهل.

وتناولت المحادثات، التي جرت بين الطرفين، مستجدات الوضع السياسي والأمني في ليبيا والسبل الكفيلة باستتباب الأمن والإستقرار في ليبيا.

ونقلت صحيفة “الخبر” الجزائرية عن مساهل تأكيده موقف الجزائر “الثابت” المؤيد لحل سياسي للنزاع في ليبيا في إطار “تطبيق الإتفاق السياسي المبرم بين الأطراف الليبية بتاريخ 17 كانون أول (ديسمبر) 2015 من خلال حوار شامل ما بين الليبيين والمصالحة الوطنية للحفاظ على الوحدة والسلامة الترابية لليبيا وسيادتها وانسجامها الوطني و وضع حد نهائي للأزمة”.

وذكر الكاتب والمحلل السياسي الجزائري أستاذ العلوم السياسية في الجزائر الدكتور عبد العالي رزاقي في حديث مع “قدس برس”، أن زيارة حفتر إلى الجزائر تأتي في سياق مساعي الجزائر لقيادة مبادرة لجمع الفرقاء الليبيين وإقناعهم بالمصالحة.

وأشار رزاقي، إلى أن “الجزائر تمتلك من المؤهلات الأمنية والسياسية ما يجعلها قادرة على رعاية حوار ليبي ـ ليبي منتج”.

وذكر، أن “الجزائر كانت قد استضافت اجتماعات بين الفرقاء الليبيين في وقت سابق، كما كان رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج وكذا رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح قد زاراها في وقت سابق، في إطار المساعي التي تبذلها الديبلوماسية الجزائرية لدعم الحل السياسي في ليبيا”.

وأكد رزاقي، أن “الحديث كان ينصب عن أن تستضيف تونس جولة جديدة من حوارات الليبيين لكن بعد نبأ اغتيال جهاز الموساد الإسرائيلي لمهندس الطيران محمد الزواري الخميس الماضي، ستكون الجزائر هي الوجهة الأكثر أمانا للفرقاء الليبيين لانجاح الحوار”، على حد تعبيره.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قد زار الجزائر الخميس الماضي، والتقى خلالها بنظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في محادثات قالت مصادر مطلعة إن الملف الليبي كان على رأسها.

واستضافت تونس الأسبوع الماضي اجتماعا دوليا لدعم مؤسسة الحرس الرئاسي في ليبيا، في خطوة قال المراقبون إنها خطوة باتجاه تأسيس جهاز أمني ليبي معترف به.

وتجدر الإشارة إلى أن أنباء قد ترددت في وقت سابق أن المشير خليفة حفتر، كان قد رفض القدوم إلى اجتماعات ليبية ـ ليبية في تونس، بحجة أن هذه الأخيرة ربما مقربة من السلطات الليبية في طرابلس.

Advertisements