مصر: الداخلية تتهم قادة “الإخوان” في قطر بالوقوف خلف تفجير الكنيسة في القاهرة

في بيان نشرته مساء الإثنين، وجهت وزارة الداخلية المصرية أصابع الاتهام إلى جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف خلف تمويل وتدريب منفذي التفجير الانتحاري الذي استهدف الأحد كنيسة في القاهرة، وخلف 25 قتيلا وعشرات الجرحى.

اتهمت وزارة الداخلية المصرية مساء الإثنين قادة جماعة الإخوان المسلمين المقيمين في قطر بتدريب وتمويل منفذي التفجير الانتحاري الذي استهدف الأحد كنيسة في القاهرة، وأوقع 255 قتيلا، وذلك بهدف “إثارة أزمة طائفية واسعة” في البلاد.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي كشف في كلمة مقتضبة ألقاها أثناء مشاركته في تشييع جثامين الضحايا أن مرتكب الاعتداء “محمود شفيق محمد مصطفى، يبلغ من العمر 22 عاما، وفجر نفسه بحزام ناسف” في الكنيسة الملاصقة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس، التي تشكل مقرا لبابا الأقباط في وسط العاصمة المصرية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء، في حين نفت حركة “حسم” التي تتهمها السلطات بأنها تابعة لجماعة الإخوان المسلمين أي تورط لها في التفجير.

ومساء الإثنين، أكدت وزارة الداخلية في بيان أن الانتحاري، واسمه الحركي “أبو دجانة الكناني”، سبق وأن اعتقل في مطلع 20144 بتهمة تأمين مسيرات للإخوان المسلمين باستخدام سلاح ناري، قبل أن يخلى سبيله بعد شهرين تقريبا. ولاحقا حاولت السلطات القبض عليه مجددا للتحقيق معه في قضيتين أخريين تعودان للعام 2015 ومرتبطتين بجماعات تكفيرية، لكنه توارى عن الأنظار.

كما أكدت الوزارة في بيانها أن “نتائج المضاهاة للبصمة الوراثية لأسرة المذكور (دي إن إيه) مع الأشلاء المشتبه فيها والتي عثر عليها بمكان الحادث أسفرت عن تطابقها”.

وعثر المحققون في مخبأ تابع للانتحاري وشركائه على “عدد 2 حزام ناسف معد للتفجير وكمية من الأدوات والمواد المستخدمة فى تصنيع العبوات المتفجرة”

Advertisements