الحركة الوطنية الشعبية الليبية تشيد بتضحيات الجيش الليبي

بيان صحفي بمناسبة اختتام الاجتماع المشترك: بالحركة الوطنية الشعبية الليبية

طبرق- بوابة افريقيا الاخبارية

شهدت مدينة طبرق الاجتماع المشترك بين أمانة المؤتمر واللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية ،وذلك في الفترة من 28 الى 29 من شهر نوفمبر المنصرم.

وقالت الحركة في بيان صادر عنها اليوم”الاربعاء” تلقت”بوابة افريقيا الاخبارية” نسخة منه إن الاجتماع ناقش تقرير اللجنة التنفيذية للحركة ودعم جهود القوات المسلحة العربية الليبية لاستعادة الدولة وتطهير ليبيا من الارهابيين والزنادقة، كما ناقش رؤية القوي الوطنية لاستعادة ليبيا والياتها التنفيذية ،و تطوير عمل الحركة بالداخل، و تكليف عناصر لشغل الشواغر بالامانة و اللجنة التنفيذية .

وأضاف البيان أنه في جو من النقاش المسؤول توصل الاجتماع المشترك كذلك الي التوافق على قرارات واجراءات ستساهم في تمتين بناء الحركة بما يمكنها من انجاز الالتزامات الاي قطعتها على نفسها في ادبياتها المعلنة،
وحيت الحركة في بيانها صمود الشعب العربي الليبي ، ونضاله لإسقاط المؤامرة الخارجية ضده ، مؤكدة أن تطورات الاحداث تثبت صدق تحليلات الحركة ورؤيتها التي قدمت الي جماهير شعبنا في وقت مبكر ،كما أدانت الممارسات الوحشية التي ترتكبها المليشيات الارهابية ضد أبناء الشعب العربي الليبي، والتي تُعد جرائم ضد الانسانية ، وتستنكر الصمت الدولي حيالها وعدم اهتمامه بمعاناة الليبيين الحياتية نتيجة للفوضى والارهاب ونقص السيولة وإنهيار الخدمات وانقطاعات الطاقة ،وتحمل المجتمع الدولي المسؤولية السياسية والقانونية بسبب ما يقدمه من دعم سياسي ومادي للمنظمات الارهابية.

واشادت الحركة بالجهود المضنية والتضحيات الجمة التي تقدمها القوات المسلحة العربية الليبية والاجهزة الامنية في محاربة الارهاب وإستعادة ليبيا من براثن الفوضى وعبث التدخل الخارجي ، وجددت التاكيد على موقفها المبدئي حيال تفعيل القوات المسلحة والاجهزة الامنية، للعمل باعتبارها طوق النجاة الوحيد للخروج من الازمة.

ودعت الحركة في بيانها كافة ضباط وجنود القوات المسلحة والاجهزة الامنية الي ضرورة الإسراع بالتحاق بوحداتهم والمساهمة في معركة الشرف من اجل الوطن والحفاظ عليه مستقلا موحداً أمناً، كما ناشدت كافة القوى الوطنية الي دعم برنامج القوات المسلحة لبناء ليبيا كما يريدها الليبيون وبما يحقق مصالح جميع الليبيين.

وجددت الحركة إيمانها بان الحل النهائي في ليبيا هو ما يتفق عليه الليبيون بارادتهم الحرة دون تدخل خارجي وبعيدا عن تهديد السلاح ، معلنة بأنها مع بناء ليبيا دولة موحدة مستقله بعيدا عن الاقصاء ، تضمن المساواة التامة بين المواطنين.
خامساً :
وقالت الحركة في بيانها أنها تؤمن بان الضمانة الوحيدة لعدم الانتقام وعدم استيفاء الحقوق باليد تكمن في سيطرة القوات المسلحة والاجهزة الامنية اثناء مرحلة بسط الامن والاستقرار في اطار القانون ، وبعيدا عن الشعارات الايديولوجية والإصطفافات السياسية والعنتريات الجهوية ، وكذلك في تبني العفو عن الحق العام وتاجيل المطالبة بالحقوق الشخصية الي حين بناء قضاء مستقل متحرر من هيمنة المليشيات.
سادساً :
كما تقدمت الحركة في بيانها بالشكر الي جماهير مدينتي طبرق والبيضاء على حفاوة الاستقبال الذي حظيت به قيادات الحركة ، وعلى استضافتها لعشرات الاف المهجرين من المدن والقرى الليبية، ومساعدتهم في تجاوز اوجاعهم ومعاناتهم الشخصية ، كما تتقدم بالشكر الي الاخوة المناضلين الذين كلفهم المؤتمر العام بتولي مهام بقيادة الحركة ولم تمكنهم ظروفهم الخاصة من الاستمرار في أداء واجباتهم .

وجددت الحركة إلتزامها لجماهير الشعب الليبي بانها ستصعد نضالها وتوحد جهودها مع كافة القوى الوطنية من اجل استعادة ليبيا دولة مستقلة امنه ومستقره مسؤولة .

وفي ختام البيان دعت الحركة المليشيات المسلحة التي تبسط سيطرتها على بعض المدن الليبية إلي ضرورة مراجعة نفسها والعودة الي حضن الشعب والتحلى بالشجاعة والإفراج غير المشروط على كافة المعتقلين، مضيفة :نهيب بالعقلاء فى مصراته والزاوية وصبراته وطرابلس وتاجوراء وغريان وزواره زليتن والخمس وسبها ودرنه، إلي ضرورة الأخذ بزمام المبادرة والعودة الي اهلهم وذويهم وان يبسطو ايديهم ويخرجوا من الدائرة التي وضُعوا فيها والتي تخدم فقط أعداء الامة والدين. على حد تعبير البيان.

Advertisements