نتائج زيارة المشير حفتر القائد العام للجيش الليبي إلى موسكو

قال الدكتور عبد المنعم بالكور، عضو مجلس النواب الليبي لـ”سبوتنيك”، إن زيارة المشير خليفه حفتر، القائد العام للجيش الليبي، لروسيا هي رسالة للمجتمع الدولي وتأتي في اطار تبادل او اتمام بعض صفقات السلاح وخاصة ان الجيش الليبي يواجه مجموعات ارهابية متطرفة وبالتالي لابد من البحث عن تقنية عالية لمواجهة تلك العمليات المسلحة التي تتم بتقنية عالية من المفخخات والعربات المسلحة، مؤكدا انه لابد من التركيز على عدم الاقصاء لأي طرف الذي وضح في الاتفاق السياسي الذي يريد اقصاء بعض القيادات من الجيش وخاصة المشير خليفه حفتر، ولا يمكن ان يكون هناك حلول على الأرض الا بمشاركة جميع الأطراف ومنها الجيش الليبي بقيادته وخاصا المشير خليفه حفتر، وهم جزء مهم من المعادلة السياسية وكذلك الأطراف الموجودة في طرابلس.

واكد ان الخيار الأمثل في ليبيا هو الحل السلمي من خلال المصالحة الوطنية، منوها ان العسكري لا يعمل في السياسة والسياسي لا يستعمل العسكر اذا ما اردنا ان نكون في دولة ديمقراطية واضاف اننا ندرك ان المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية قد تخلت عن ليبيا بعد تدخل حلف الناتو عام 2011، مؤكدا ان الجميع رحب في ذلك الوقت بهذا القرار الا ان ليبيا تدمرت وتُركت لمجموعة من المجموعات المسلحة وتعيش في حالة اقتصادية وسياسية وامنية وعسكرية صعبة. واضاف ان هناك قوى خارجية دولية تدعم اطراف بعينها داخل ليبيا، التي ادت لعرقلة تطبيق الاتفاق السياسي الذي هو في نظري الحل الوحيد للأزمة الليبية.

إعداد وتقديم: لبنى الخولي