العربي اليوم | خليفة حفتر يصل الى موسكو تلبية لدعوة رسمية

https://i1.wp.com/www.libya-al-mostakbal.org/upload/article/583de276ea513haftar-JPG.jpg
ليبيا المستقبل (عن تلفزيون العربي): وصل قائد ما يعرف بعملية الكرامة في ليبيا؛ خليفة حفتر، إلى موسكو للمرة الثانية خلال أقل من سنة أشهر، للقاء وزيري الدفاع والخارجية الروسيين، إضافة إلى لقائه قيادة مجلس الأمن القومي الروسي، وذلك بحسب وكالة الأنباء الروسية، سبوتنيك. تأتي هذه الزيارة بهدف توطيد العلاقات بين البلدين ومناقشة الأوضاع الليبية الراهنة، وبحث القضايا المشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين، غير أن مراقبين يرون أن بندا أساسيا سيكون حاضرا في اللقاءات المغلقة والسرية بين الطرفين، وهو توريد الأسلحة الروسية إلى ليبيا. يذكر أن تلك الزيارة جاءت بعد شهرين فقط من توجيه حفتر لخطابين إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير الدفاع الروسي، طالبا بدء توريد الأسلحة إلى الجيش الليبي، إلا أن السفير الروسي لدى ليبيا أكد أنذاك عدم نية روسيا تقديم السلاح إلى ليبيا قبل رفع الحظر الدولي عنها.

وفي هذا السياق يقول الكاتب الليبي، عبد الله الكبير، في لقائه مع برنامج العربي اليوم على شبكة التلفزيون العربي؛ إن الزيارة تكررت إلا أن المطلب مازال واحدا، وهو الحصول على الدعم السياسي والدعم العسكري، مضيفا أن المعلومات تقول إن روسيا لن تغامر بدعم ليبيا عسكريا، قبل رفع الحظر عليها من مجلس الأمن، خاصة وأن سوريا صوتت لصالح كل القرارت التي دعمت مجلس الوفاق الوطني. وأكد أنه ليس من مصلحة حفتر موافقة روسيا على دعمه بالسلاح، حيث أن دعم روسيا بالسلاح سيفتح الباب لدول أخرى لتدعم أعداء حفتر بالسلاح أيضا، وهو ما سيولد مشهدا سوريا جديدا. أما عن مصلحة روسيا من التدخل في الشأن الليبي، فيشير الكبير، إلى وجود عقود أسلحة أبرمت من وقت القذافي، تتراوح قيمتها من ثلاثة إلى ستة مليارات دولار، ولم يتم تنفيذ تلك العقود بعد. وأضاف أن الدول الغربية وأوروبا تتراجع في مواقفها أمام حفتر، حيث أن حفتر هو من يعرقل الحل السياسي عن طريق البرلمان من وجهة نظره، ومع ذلك لم تنفذ أوروبا تهديدها بمعاقبة كل من يعرقل الحلول السياسية.