وداعا….كسترو

fidel-castro-ruz-580x316

وداعا….كسترو
25/11/2016،

اخر
القادة الثورين
العظماء يرحل
بعد عمر ناهز
التسعين من الأعوام
فيديول كسترو
يغيبه الموت اليوم
وهو الذي
قاد الثورة الكوبية
وبعث الثورة
الاشتراكية
وثورة الطبقة العاملة
في امريكا اللاتينية
ضد الاستغلال
وضد التحكم في رقاب البشر
ويلحق بصديقه البطل جفارة
بعد سنوات خاضها
فى التحدي الشرس
للإمبريالية الامريكية
وغطرستها في وقت كانت
ان تشعل الحرب النووية
بين القوتين العظمتين
الاتحاد السوفيتي وأمريكا
وبوفاته يسدل الستارعن عصر
ظهر فيه القادة العظام
الذين سيسجل التاريخ
انهم صنعوا الثورات الكبرى
وقادوا شعوبهم
الى التحرير والحريّة
والعدالة الاجتماعية
أبتداء
من نهرو الى تيتو
وَعَبَد الناصر ونيكروما
واخرهم معمر القذافي
فالشعب الكوبي العظيم
وشعوب الارض
التي ستتناول
حياة هذا القائد بالاستذكار
بتاريخه النضالى
ودوره الوطني والعالمي
وصراعه المستمر
ضد الإمبريالية الامريكية
وجولاته ولقاءاته
وزياراته المتعددة
وخطبه التي ألهبت
الجماهير
وصنعت الاتباع الثوريين
ووقوفه مع حركات التحرير
في افريقيا
ومع القضية العربية الفلسطينية
وأمريكا اللاتنية
تسجل له بأنه ثوري من الطراز الاول
وبطل تاريخي
صنع الحرية لبلاده
وشارك في صنع الاستقلال للعديد من
الشعوب وخاصة في قارته وقارة أفريقيا
عبد الله ميلاد المقري
“””””””””””””
كلمـــــــــــــــــة و ½
رمز آخر وأخير يترجل
لقد رحل كاسترو ، رمز الثورة وايقونتها في أمريكا اللاتينية والكاريبي والخصم العنيد للإمبريالية .
وداعا أيها الرمز الذي عرفناه مناضل ثائرا خصما للإمبريالية في عقر دارها .
التقيته اكثر من مرة بفضل الوهج الذي رسمه القائد الرمز معمر القذافي .
لشعبنا الصامد في داخل الوطن المخطوف أقول لنرى ونتابع كيف ستكون ردة الفعل عند الشعب الكوبي وردود الفعل الدولية ؟
عبد السلام عاشور
“””””””””””””””””
وسقط الجدار الأخير
رحل كاسترو وكان رحل قبله تشافيز ومعمر القذافي ليبدأ عصرا جديدا يبسط فيه اليمين الأمبريالي سلطانه وهيمنته بدعم اليمين المسيحي والأسﻻمي
العالم بعد انهيار آخر جدران المقاومة لن يكون أفضل
رحم الله شهيد الثورة وفقيد المقاومة
#الحجازي
“”””””””””””””””””””
فقدت القوي التقدمية وقو التحرر في العالم اليوم ابرز القادة التاريخيين الذين تصدو للإمبريالية. والغطرسة الامريكية طوال ستون عاما متواصلة استطاع فيا التصدي والمواجهة ومؤازرة القوة الحية في العالم
انه المناضل فيديل كاسترو
فقدته القوة التقدمية وبالتاكيد ستنجب الشعوب بطلا اخر انها سنة الحياة
عبد الله الصادق
“””””””””””””””””
مات كاسترو احد اهم قادة الثورات الاشتراكيه ، وكوبا لا تزال ثورية اشتراكية رغم انها على مرمى حجر من الوحش الامبريالي !
مات كاسترو ، لكن بصماته في التاريخ الانساني لن تمحى بالزمن،!!
كاسترو الذي مات هو حي لقرون قادمة ، ليس فقط بين الرفاق الكوبيين بل ستخلده كل الشعوب من امريكيا الامبريالية الي موزمبيق وانجولا التي امتزجت دماء الثورين الكوبيين بثرابها !
الدكتور مصطفى الزائدي
“””””””””””””””””
عملاق آخر يغادر
رحل رجل التحدي والرفض والممانعه لهيمنة واستبداد وسطوة امريكيا والنظام الرأسمالي المستغل لثروات الشعوب والقائم على مص دماء الفقراء ..
رحيل الزعيم الثوري الذي أوقف التوغل الأميركي في اميركا اللاتينيه بشكل عام وفي كوبا بشكل خاص
الذي فرض حاله غير مسبوقه من الصمود في وجه قوه غير متكافئة على مدى قرابة ال60 عاما. …
كان على مدى مرمى حجر من البنتاغون الذي ارعب العالم لكنه شكل لهم حالة رعب وتوجس وخوف من الغرق في وحل فيتنامي جديد من خلال عدة محاولات عسكريه وسياسية وحظر اقتصادي بائت بالفشل كونت لديهم حالة إحباط وتدمر معنوى من الشبح الكوبي …
رحل فيدل كاسترو تاركا ارثا تاريخيا عظيم لكافة أحرار العالم الرافضين للهيمنة والاستعمار وعشاق الحريه بعد أن بنى اجيالا من بني شعبه مؤدلجين بعقيدة السياده والكرامه والرفض للوصايه والتبعيه
وداعا ايها البطل المناضل سيفتقدك العالم بأسره
عمر الصيد
“””””””””””””””
وأنطفأت جذوة الثورة في كوبا ..!!
ويرحل الرجل الذي جعل من جزيرة صغيرة إسم يتردد علي كل لسان في شرق الارض وغربها …
يغادر خصم عنيد للامبريالية ، ولكن هذه المرة بهدوء ..
ويرحل فيدل كاسترو عن هذه الدنيا .. ولم يحلق لحيته لانه لم ير كوبا كما أرادها .
كاسترو مات .. وداعاً ڤيديل
مصطفى الدرسي
“””””””””””””””
رحَل الكهْف التّسْعِيني وهو لم يَشبعُ من أوِْسِمة النّومِ ..
فـ إن رَاودَكم لهاثُكم لـ دِفءِ الرّجُولة ،
إحضروا مَراسم،
الحَرْق …
إبْتعِدوا عَنْ نظرات الجَمْر ..
فـ عِنَاد ( الهَافانا) …
مَصْنوع مِنْ جُموح الزُّمرد ..
و البَوح باتْ ، مُمنوعٍ أثْناء مُلاطَفة الموتىٰ …
دائماً و قَبْل الرَّحِيل ..
الطّويل !!!
بـ قَليل…
القَادة يَنْفثون بـ أرْوَاحهم الخَضْراء..
فِي أرْحام الشُّعوب …
و بـ ذلكْ هُم يُؤججون ، رِيح القُلوب …
لـ يخمدوا وسْوسة التراجُع …
و لَفائِف العَوانِس ترْقصنْ حوْل مآدب العِفّة
كالشموع الجياع …
يَذُبن صَدّاً …
و لا تلْعقنْ قِصَاع التّاريخْ …
قَبل وَداعِهْ ..
ما عَليكم سُوى تَجفيف آخر معَاقل قدَميه جَيداً ..
لـ تُشْعلوا المَجد في أوكار إخْمصها
إعْصبوا شُموخ رأَسِه ، بـ دخان غليونه ..
و إدفنوا معه نزَقه المَجيد..
أعلموه …
بـ قُدوم طَائِفة مُفرداتي ..
مُؤَبّنة جُمْجمة موَاقِفه
وشْوشوا لَه !!!
العَالم حولكْ.. تيَّبس لِسان نُصْحه
و لَكنكْ غِبْتْ وَ لمْ تلْعق قُضْبان حَلْواهم
يارا السليفيوم
وداعاً فيدل كاسترو …