المسماري: بنغازي مدينة آمنة وعمليات الكرامة تحتاج لوقت أطول

بوابة افريقيا الاخبارية – وكالات

قال الناطق العسكري باسم الجيش الوطني الليبي عقيد أحمد المسماري إن من يحاول إظهار بنغازي بمظهر المدينة غير الآمنة ومدينة القتال يجافي الحقيقة في ظل التنسيق الكبير بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية لتأمينها حيث يمثل استقرارها عاملا تنشيطيا للاقتصاد ولإعادة العمالة العربية والأجنبية الوافدة وعودة مينائها للعمل وهو ما لا يريده الإخوان.

وأوضح المسماري في تصريح تلفزيوني إن الجيش الليبي قام بإخراج مجموعة كبيرة من حملة الجنسيات التشادية والسودانية الموجودين بمنطقة قنفودة، مبينا بأن الليبيين الموجودين بالمنطقة مشمولين برعاية القانون والأخلاق والشريعة الإسلامية ومحميين بموجبها وبموجب الاتفاقيات الدولية والإنسانية من القوات المسلحة التي قام بمراعاة الأمور الإنسانية والأخلاق العامة عبر إبطاء الهجوم مع الاحتفاظ بحق قواته بقصف أي هدف يثبت أنه مسلح بمحيط قنفودة لمنع المجاميع الإرهابية فيها من التمدد لأي جبهة جديدة من جبهات القتال.

وأضاف الناطق العسكري أن القائد العام للجيش الليبي المشير أركان حرب خليفة حفتر قام بإعداد خطة لمراحل معركة طويلة ومرهقة جدا ووفقا لإمكانيات القوات وإمكانيات العدو لضمان عدم إنهاك القوات المسلحة بالقتال المستمر وتدريب الجنود على الكثير من القتال الخاص بالجماعات الإرهابية وبشكل مراحل وبواقع مرحلة لكل منطقة ووفقا لخصوصيتها فيما تقوم قوات الصاعقة والمظلات وكتائب المشاة والمدفعية بواجب كبير بدك أوكار الإرهاب ومنع مناورة الجماعات الإرهابية بعناصرها ما بين منطقتي قنفودة والقوارشة فيما تغطي القوات الجوية سماء مناطق العمليات بالكامل.

وقال المسماري إن معركة الكرامة تحتاج لوقت طويل وتكتيكات معينة لكون هذه الحرب لا تدار بعقلية عسكرية تقليدية أو بتقنيات متطورة جدا بل تتطلب تكتيكا آخرا اعتمده القائد العام للجيش الليبي المشير أركان حرب خليفة حفتر يتمثل بالهجوم الهادئ التعبوي الفعال الذي لا رجوع فيه للابتعاد عن أسلوبي الكر والفر أو الضغط وتخفيض الضغط اللذان لا يصلحان للتعامل مع التنظيمات الإرهابية.