بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم بشأن الذكري الثالثة لحادثة استهذاف المتظاهرين السلميين بمنطقة غرغور بمدينة طرابلس .

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم( 24 ) لسنة 2016.م بشأن الذكري الثالثة لحادثة استهذاف المتظاهرين السلميين بمنطقة غرغور بمدينة طرابلس .

تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن إدانتها واستنكارها الشديدين إزاء استمرار حالة الإفلات من العقاب للعام الثالث علي التوالي لقادة الجماعات المسلحة لدرع ليبيا الوسطي المتورطة بتوجيه الأعيره النارية الخفيفة والمتوسطة مباشر الى المتظاهرين السلميين المطالبين بإخراج الجماعات المسلحة من العاصمة طرابلس ، ولتي ادت الى مقتل 53 مواطنا واصابة 460 اخر من المتظاهرين المدنيين بجروح متفاوتة الخطورة .

ان ماحدث للمدنيين في منطقة غرغور بالعاصمة طرابلس الذين كانوا يطالبون بخروج المليشيات المسلحة واخللء العاصنة طراببس من المظاهر المسلحة ، يعد قمع واضح ومعلن لحرية الرأي والتعبير وحق التظاهر السلمي.

وتجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، مطالبتها لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة بفتح تحقيق شفاف وسريع في ملابسات أحداث غرغور التي شهدتها العاصمة طرابلس في نوفمبر 2013 ، في ضل عجز وفشل السلطات القضائية الليبية في فتح تحقيق في ملابسات هذه المجزرة التي ارتكبت بحق المتظاهرين السلميين العام الثالث علي التوالي .

وتؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، علي أن استمرار حالة الإفلات من العقاب شجع قادة الجماعات المسلحة على الاستمرار في ارتكاب الجرائم والانتهاكات في حق المدنيين بليبيا .

وكما تؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، علي أن حق القصاص العادل من المجرمين المتورطين في ارتكابهم لهذه المجزرة لن يسقط مهما طال الزمن باعتبار أن هذه الانتهاكات والجرائم لا تسقط بالتقادم.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ ليبيا .
الثلاثاء الموافق من 15 /نوفمبر / 2016 .م

https://pbs.twimg.com/media/CT2JBJkUEAA8PCA.jpg
https://jto.s3.amazonaws.com/wp-content/uploads/2013/11/w3-libyaclash-a-20131117.jpg
https://pbs.twimg.com/media/ClWoFmaWgAAITSg.jpg