توقيع ميثاق شرف بين ترهونة والزنتان

قال مدير الإعلام والعلاقات العامة بالمجلس البلدي ترهونة، محمد سعيد، إن وفدًا من المجلس البلدي ومجلس الأعيان والمجلس العسكري ترهونة زار بلدية الزنتان لتوقيع ميثاق شرف بين المدينتين.

وذكر سعيد لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن الميثاق نص على «الوقوف صفًا واحدًا بما يخدم القبيلتين بشتى أنواع الطرق والأساليب المتاحة والمطلوبة»، كما دعوا إلى «عدم وقوف أي طرف ضد الآخر أو التحالف ضده مع جهات أخرى سياسية أو اجتماعية».

كما تعهدت القبيلتان في ميثاقهما على «محاربة التطرف بكل قوة وحزم»، داعين إلى احتواء المشاكل الفردية بين القبيلتين عن طريق أعيانهم ومشايخهم دون أن تضر هذه التجاوزات الفردية بهذا الميثاق بأي حال من الأحوال.

وأشار سعيد إلى أن الميثاق نص على «دعم مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية في ليبيا، وعلى أن تكون ليبيا واحدة موحدة»، وأضاف أن الاجتماع توصل لتشكيل لجنة من مجلس البلدتين (ترهونة والزنتان) لفض أي نزاع بين مناطق ليبيا.

واتفق الطرفان في ميثاقهما على الأخذ بمبدأ التشاور والتنسيق في كل ما من شأنه أن يخدم القبيلتين سياسيًا واجتماعيًا، معتبرين أن هذا الميثاق «بمثابة تآخي بين قبيلتي ترهونة والزنتان ستتوارثه الأجيال المقبلة جيلاً بعد جيل، ويعد ساري المفعول من تاريخ توقيعه والتصديق عليه من الجهات الاعتبارية للقبيلتين».

يشار إلى أن هذه الزيارة جاءت بعد زيارة قام بها أعيان ومشايخ من قبيلة الزنتان خلال الأيام الماضية إلى مدينة ترهونة.