بريطانيا تكشف 3 أهداف لمؤتمر لندن حول ليبيا وتحذّر من الفوضى لقاء لندن حول ليبيا

لقاء لندن حول ليبيا
كشف سفيربريطانيا لدى ليبيا بيتر ميليت عن ثلاثة أهداف للقاء لندن حول ليبيا الذي تستمر أعماله اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 محذرا من حصول فراغ وفوضى في حال عدم اتفاق الليبيين.

وقال ميليت، في تقرير وزّعه مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي، إن لقاء لندن حول ليبيا يهدف لتأكيد الدعم الدولي للإتفاق السياسي الليبي وكسر الجمود في تنفيذه وإيجاد حلول للمشاكل الإقتصادية التي تواجهها البلاد عبر توفير الخدمات الأساسية للمواطنين الليبيين عبر تسهيل زيادة عائدات النفط واستخدام هذه العائدات لتحسين ظروفهم.

وأضاف ميليت إن مؤتمر لندن هو أيضا فرصة للتأكيد على دعم المجتمع الدولي القوي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج وللإتفاق السياسي الليبي وتفعيله بما يخدم مصلحة الشعب الليبي، داعيا جميع الأطراف الليبية للوقوف معا لمنع حدوث مزيد من الفوضى والفراغ السياسي في ليبيا.

وأكّد ميليت أن القرار يعود لليبيين أولاً وأخيراً ودور المجتمع الدولي هو فقط لتسهيل الحوار بين جميع الأطراف الليبية.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد صرّح حول اللقاء:”إن بناء ليبيا تنعم بالأمان والأمن والازدهار، وتكون قادرة على مواجهة التحديات في المنطقة بكل ثقة، من مصلحتنا جميعا. وبات من الضروري الآن أن تحقق حكومة الوفاق الوطني تقدما سريعا في توفير الخدمات العامة كالكهرباء والسيولة في البنوك لمصلحة الليبيين جميعا.”

يذكر أن لقاء لندن حول ليبيا دعت إليه كلّ من بريطانيا والولايات المتّحدة ويشارك فيه رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق عمر الكبير، ووزير الخارجية الليبي طاهر سيالة والممثل الخاص للأمم المتحدة مارتن كوبلر وعدة دول من بينها العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى بعثة الأمم المتحدة.

فريق مركز الإعلام والتواصل الإقليمي

فريق مركز الإعلام والتواصل الإقليمي