منسيات في السجون

ياسمين الشيباني

أسيرات ليبيا لكن الله فقد رحل المعتصم بالله الذي دافع عن الارض والعرض،،
رحل المعتصم بالله القذافي ورحلت معه العزة والنخوة والذود والتضحية ،
رحل المعتصم بالله فلن تصل صرخات وآنات أسيرات الوطن ” وامعتصماه ،،وامعتصماه ،،فهو في جنات الخلد عند الاله .

ليبيات قابعات في سجون فبراير اللعينة بجرم الدفاع عن ليبيا إبان النكبة في ذاك العام المشؤوم وقد أكدت الخمس سنوات العجاف صدق وقفتهمن ودفاعهن بثبات عن ليبيا حتي لا تصل الي ماوصلت اليه،،
الالاف من نساء ليبيات أسيرات و عملاء الناتو يصبون عليهن حقدهم تعذيباً واغتصاباً الي يومنا هذا.

ولا حياة لمن تنادي ،،
دمروا ليبيا بأكذوبة ان الجيش الليبي آنذاك او كما روجت له قناة الجزيرة العميله والخونه “كتائب القذافي” اغتصبت الليبيات .

وكان تدميرهم لليييا وقتل شعبها بهذه الحجه الكاذبه ،،
ثوار الناتو لم يتوقف بعد ان سلمهم الناتو ليبيا ارض ثروات وخيرات استمروا في حقدهم وقتلهم لليبين في جرائم لم يسبقهم عليها سوي بني صهيون مع تكبير وتهليل على انه نصر من الله. سنوات خمس من الاهانه والمتاجرة بشريفات الوطن . ولن ننسي عندما خرج علينا العملاء والخونة وسط صراخ وتنديد واستنكار لما حدث للفتاتين الانجليزيتين اللاتي تم اغتصابهن فى بنغازى مهد ثورتهم الآثمة بينما الليبيات في سجون الميليشيات الاجرامية يعانين الامرين وماخفي كان اعظم،،!
واليوم لا صوت لأي حكومه من الحكومات في ليببا.

انا هنا أتسأل أين القبائل من حال بناتهم في سجون الخيانه ؟؟؟ ولما لا يتحركون من أجل اطلاق سراحهن ،،
لما صمتهم وهل ارتضوا الذل والمهانه ورضوا بالعار ،،
وأين المنظمات الحقوقيه ومنظمات المجتمع المدني من جرائم هذه الميليشيات بحق بنات الوطن ونسائه ؟

فما مبرر صمتكم أيها الليبيون يا من انتفضتم يوما للدفاع عن الارض والعرض؟ أين أنتم مما يحدث من اغتصاب وقهر لليبيات فى سجون فبراير،