الجيش الليبي يطرح مبادرة من 3 مراحل لإخراج العالقين في قنفودة

عقيد أحمد المسماري (وال) (photo: )

قدم الناطق العسكري باسم القوات المسلحة الليبية عقيد أحمد المسماري، اليوم السبت، مبادرة لإخراج العائلات العالقة في مناطق الاشتباكات وقنفودة على الأخص.

وتضمنت المبادرة – التي نقلت وكالة الأنباء الليبية تفاصيلها – ثلاث مراحل لإخراج العالقين على أن تكون المرحلة الأولى إخراج كبار السن والنساء والأطفال نحو نقاط تمركز القوات المسلحة في القاطع الرابع.

وأوضح المسماري أن العالقين الذين يرغبون في الخروج بحراً إلى مناطق ومدن غرب ليبيا فعليهم الخروج عن طريق ميناء المريسة إلى القوات الموجودة في الميناء وبحضور للهلال الأحمر والمجلس البلدي للمدينة والمنظمات الدولة ووسائل الإعلام.

وتضمنت المرحلة الثانية تسلم كل الأسرى والمعتقلين وكشوفات للأشخاص الذين تم تصفيتهم وأماكن دفن جثامينهم، فضلاً عن إخراج العمالة الوافدة من مناطق الاشتباك بحضور ممثلين عن دولهم إن وجد.

وتضمنت المرحلة الثالثة السماح بخروج المصابين والجرحى من أفراد الجماعات الإرهابية باتجاه الوحدات العسكرية وبالتنسيق مع إدارة الشرطة والسجون العسكرية وإدارة الخدمات الطبية في القيادة العامة لتقديم العناية الطبية اللازمة لهم بحضور المنظمات الإنسانية و الحقوقية و وزارة العدل و إدارة السجون و في كل الأحوال لا تعفيهم ظروفهم من المحاكمة و الجزاء عن ما اقترفته أيديهم.

واشترط البند الثاني من المرحلة الثالثة على أن يبقى المقاتلون من الجماعات الإرهابية فقط ويفتح معهم باب الحوار وذلك بتشكيل لجنة مسؤولة ولها صفتها الاعتبارية والتي تتضمن تسليمهم لأسلحتهم وأنفسهم للقوات المسلحة وفتح تحقيق قضائي وأمني أمام لجان تحقيق وطنية وبإشراف إدارة الشرطة والسجون العسكرية مباشرة ويسمح لهم بتكليف محاميين بشكل فردي أو جماعي كما يسمح بتقديم كل الخدمات الإنسانية مثل الزيارات والاتصالات والرعاية الطبية ويترك أمرهم للقانون ليقول كلمته فيهم.

Home