العميل محمد العلاقي .. أحد نماذج فبراير النكبة والجريمة

د رمضان البحباح

لقد اكتملت مهمة خيانته للشعب الليبي .. وأكملها على أحسن وجه لأسياده .. فعاد لهم كعادته عميلا مدجنا .. ليقوم بدور آخر قد يناط له .. تحت حجج وذرائع واهية .. مثل تلك الحجج والذرائع التي سوقها الاستعمار لتدمير بلادنا وشعبنا .. وإذ نأسف على المغفلين الذين تم الضحك عليهم واللعب بمشاعرهم .. ورأوا في هذه النماذج سيئة الصيت منقذون لهم .. نقول لهم انظروا إلى الخونة وأدوارهم .. واتعظوا منها لأنها قد ترجع لكم مرة أخرى .. بصيغ ومبررات وحتى وجوه مختلفة .. لتكرر لكم نفس المشهد والسيناريو المزيف .. إن ما أتوكم به هؤلاء كان باطلا .. واتباعكم لهم وضعكم في مكانة مأساوية .. خسرتم فيها عزتكم وسيادتكم .. التي كنتم تتمتعون بها طيلة أربعة عقود .. إن هؤلاء الخونة هم سليلي الخيانة .. وهم كرروا أفعال آبائهم وأجدادهم الذين باعوا أوطانهم للشيطان .. هروبهم اليوم وهروب أمثالهم في الغد يبعث برسالة واضحة المعالم .. بأنهم يحاولون عبثا إخفاء جرائمهم التي ارتكبوها .. في محاولة مكشوفة حتى لاتطالهم عدالة الشعب الليبي .. فالشعب الليبي سوف يقاضيهم على أفعالهم .. طال الزمان أم قصر وسيقتص منهم مهما حاولوا الهروب .. حينها لن يجدوا من يحميهم أو يدافع عنهم .. لقد خسروا خسرانا مبينا في دنياهم وآخرتهم .