Statement from the Tribes of Cyrenaica on the West’s Response to the Libyan Army Victory


قبائل برقة تصدر بيانا حول الموقف الغربي من الهلال النفطي

طبرق – المعتصم عبد الله

أصدرت قبائل برقة مساء اليوم الأربعاء بيانا حول مظاهرتها الرافضة “لتدخل الدول الأجنبية بشأن الداخلي لليبيا و ذلك بحضور أهالي و أعيان و مشايخ و حكماء المدينة و نشطاء سياسين و مهتمين”.

واستغرب القبائل في برقة “جميع شرائحها ؛ شيبها وشبابها ، رجالها ونسائها ؛ تستغرب ، وتتساءل ، ثم تشجب وتستنكر ، ما ورد في بعض القنوات الفضائية ، حول مطالبة بعض الدول الغربية ؛ للجيش الوطني الليبي بالانسحاب من الهلال النفطي بعد تحريره من ميليشيات متطرفة كانت تتاجر به وتهيمن عليه ؟!”

وتسائل البيان الذي حصلت “بوابة إفريقيا الإخبارية” على نسخة منه عن “أية أسس كانت هذه المطالبة ؟ وهل نفط ليبيا لأهلها وشعبها ، أم لشركات النفط الغربية ؟ مضيفا “أن الجيش الوطني الليبي أعلن فور تحريره لهذه الموانئ من ميليشيات كانت مستخدمة لخدمة أجندات بعينها ؛ دعوة المؤسسة الوطنية للنفط لاستلام هذه المرافق وإدارتها ، واحترام حقوق وعقود المستوردين” .

وجاء في البيان أنه “إذا كان المجتمع الدولي حريص علي استقرار الاقتصاد العالمي ، دون ابتزاز أو احتكار ؛ فإن هذا مكفول وقد تم الإعلان عنه والتقيد به واحترامه” .

وأضاف بيان القبائل “إننا نستنتج من هذا التطور ؛ أن أصحاب هذا البيان ، يريدون أن يكون نفط ليبيا وثروتها تحت ميليشيات بعينها ـ ثبت اتصال وتعاون جهات دولية معها ـ لتحل محل الجهات الشرعية ، وأصحاب الحقوق الفعلية”.

واعتبر البيان أن موقف الدول الغربية “تدخل سافر ، في شؤون الوطن الداخلية ، وإشارة واضحة إلي وجود نوايا مبيتة كانت ومازالت وراء أزمة بلادنا ؛ بالتعاون مع عملاء ومجندين لتحقيقها وفرضها”.

واختتمت القبائل بيانها بـ”الرفض والتحذير بكل ما تملك من قوة وإرادة؛ ستعلن النفير العام ، لمواجهة استعمار جديد بدأ يطل برأسه لاستعمار بلدنا والتحكم في قرارها واحتكار ثرواتها، وستكون برقة ، كعادتها ـ كلها جيش ، تحت إمرة وقيادة الجيش الوطني”.