Libyan Women’s Rights Targeted by the Forget September and February Agenda

In response to an article published by the LPNM celebrating Muammar Qaddafi and the Al Fateh Revolution, a proponent of the “forget February and September‘ left a revealing comment that exposed another element of the agenda behind this initiative.  Apart from  reversing all progress made over 47 years, one of the primary targets of this misogynist Islamo-fascist plot is to completely destroy women’s rights and freedoms.

The LPNM article is above and the Muslim Brotherhood comment is below it.

End the “Forget September and February” Conspiracy! Release All Political Prisoners Now!
What Dr Dorda Actually Said About Negotiations with the LIFG
The Doha Meetings: Truth vs Deceit

Jamahiriya News Agency


Yesterday at 4:37am

بين ثورة وحدت الليبيين وفتنة فرّقتهم: لهذا تظاهر الليبيون في ذكرى الفاتح
الليبيون من شرائح عديدة يتظاهرون بكل مدن ليبيا احتفالا بذكرى ثورة الفاتح الت47،،، لماذا؟
ألم يسمعوا بأن ثورة أخرى قد حدثت في 17 فبراير 2011؟ لماذا لم يحتفلوا بها؟ لماذا يخرج الليبيون للاحتفال بثورة مات رموزها وتقبع قياداتها داخل المعتقلات وفي المهجر وتحت التراب؟ ولماذا يقاطعون رموز ثورة 2011 التي أيدها العالم ويستذكرون قيادات ثورة سبتمبر التي حاربها كل العالم؟
اذهبوا إلى الليبيين واسألوهم وسوف تحصلون على الجواب،،،
سيحدثونك عن أمان مفقود،،،
وكرامة مهدورة،،،
وسيادة مسلوبة،،،
ودولة هدمها التخريب حتى انهارت على رؤوس ساكنيها،،،
وثروات مستنزفة مستباحة من قبل اللصوص والمغامرين،،،
سيحدثونك عن بلد غني منكوب،،،
وآثار يبيعها اللصوص في مزادات افتراضية وعلى صفحات الانترنت،،،،،،
وتاريخ منهوب،،،
سيحدثونك عن الهامات المرفوعة والمعنى الحقيقي للكبرياء الوطني وعن كيفية فرض احترام شعوب صغيرة لنفسها في محافل الأمم،،،
لذلك خرج الليبيون بالآلاف يوم أمس،،،
ولذلك لم يخرجوا في ذكرى 17 فبراير،،،
ومن يدري فقط يتصاعد ردّ فعل الناس على ما يعيشون فيه من مآسي وهوان ومذلة،،،
أمر آخر في غاية الأهمية،،،
كان كثيرون من قبل يقولون أن الشعور بالمرارة والتهميش يقتصر على الجنوب،،،
لكن الليبيين يتظاهرون اليوم مع سبتمبر في كل المدن في الشرق والغرب والجنوب،،،
ليبيا سوف تظل واحدة وهذا لا شك فيه، ستبقى موحدة ما دام هناك أمل وألم ومعاناة،،،
ليبيا في قلوبنا وعقولنا واحدة وإن انقسمت إلى غالب ومغلوب،،،
الفارق بين ثورة الفاتح وفتنة فبراير، أن الفاتح وحدت الليبيين وأخرجتهم من القمقم، وفبراير قسّمتهم وحولتهم إلى أعداء متقاتلين متباغضين وأدخلتهم قمقم الدماء وانحدرت بهم إلى الحضيض في كل شيء،،،
الدكتور بشير صالح

الحركة الوطنية الشعبية الليبية

screenshot-www.facebook.com 2016-09-03 13-07-14

Reply by Abdulfattah Brengo

ذكر فان الذكري تنفع المؤمنين
اليوم يحتفل الليبين بذكري عزيزة عليه 47سنة من الإنجازات العظيمة اغلب الشعب الليبي يحتفل بذكري الفاتح اللي جعل من الشعب الليبي
من أجهل الشعوب قاطبة
من أفقر الشعوب
أكثر انتشارا للأمراض
لا مستشفيات ولا مصحات كل العلاج بتونس
أمم أموالهم
خلاهم يقرروا يعيشوا بالماء والخبز
جند بناتهم
أدخل الخدمة العسكرية لمدارس البنات لا لشيء أنما لكشف عورات الليبيات
ادخل علينا الهجرات الإفريقية من كل حدب وصوب
نشر الرذيلة بجميع أنواعها
حاول تحريف القرأن
خطف وعذب وقتل ابناء الوطن
جعل الليبين في طوابير حتي هذه اللحظة
قتل الضمير الليبي
نشر الفساد في البر والبحر
دمر معنويات المواطن الليبي
خدل الشياب والعجائب
سجن الدستور .
حاول نشر افكاره الاشتراكية الشيوعيه
هجر المفكرين
نشر أمنه الداخلي وجعل من الاخ يتجسس عليه أخيه
قيد الحريات
أنفق المليارات علي افريقيا
جعل الليبين يموتون في الطريق الساحلي من الحوادث قصدا وعمدا
قتل الأطفال بأبر الايذز
شنق الرجال في شهر رمضان الكريم
هذا السرد قليل من كثير .
هذه المعلومات للذين لا يزالون يحتفلون بالفاتح
كل شيء في هذه الدنيا زائل
علينا الليبين جميعا توحيد صفوفنا ونترك المسميات لا سبتمبر ولا فبراير أذا اردنا ان نبني وطن يعيش فيه الليبين أخوة متحابين في ظل القانون . لا جرذان ولا طحالب ولا حفتر ولا عقيلة ولا بادي ولا تاجوري ولا سويحلي ولا وسام بن احميد بل ليبين اخوة متحابين في وطن واحد ليبيا .