الحركة الوطنية الشعبية الليبية تحتفل بالعيد الـ 47 لثورة «الفاتح» فى مقرها بالقاهرة

احتفالا بعيد الأعياد الذكرى الـ47 لثورة الفاتح العالمية العظيمة أقيم مساء اليوم الخميس بمقر الحركة الوطنية الشعبية الليبية مهرجان خطابى وندوة بالمناسبة كانت بعنوان : {ثورة الفاتح .. ثورة تحرر وطنى ونضال قومي}.
وكانت محاور الندوة على النحو التالى:

1. التخلص من السيطرة الأجنبية وتحرير السيادة الوطنية.
( استقلال القرار الوطنى، الاجلاء، تأميم المصارف، تأميم الأجواء – تأميم النفط )
المتحدث / أ. ميلاد الفقهي

2. تطور الفكر الديمقراطي لثورة الفاتح

(من ندوة الفكر الجماهيري إلى إعلان قيام سلطة الشعب) المتحدث / د .ابراهيم أبوخزام

3. الإنجازات المادية لثورة الفاتح.
( ثورة الفاتح نقلت ليبيا من التخلف إلى التقدم )
المتحدث / د. موسى إبراهيم

4. النضالات القومية لثورة الفاتح.
المتحدث/ أ.عمر الحامدى

5. تحديات التحرر الوطنى فى ظل الظروف الجيوسياسية الراهنة فى الوطن العربي.
المتحدث / د. مصطفى الزائدى

6. ورقة حول تاريخ ثورة الفاتح (التخطيط والتنفيذ والانتصار) قدمها أ. مفتاح كعيبة.

7. مداخلات ومشاركات الحضور حول المناسبة ومحاور الندوة..

يأتي هذا الاحتفال حرصًا من الحركة على دورها فى الحراك السياسي، ومحاولة إرجاع ليبيا الخضراء إلى ما كانت عليه، قبل الاحتلال الأجنبي الغاشم لها بعد نكبة النوار/فبراير 2011.

***

صباح الفاتح العظيم

صباح الثورة التي أعادت الثقة لامة بأسرها في لحظة انكسار رهيبة ناتجة عن عدوان الصيف: حزيران ( يونيو)١٩٦٧، فكانت اول رد فعل قومي على الهزيمة .

لقد سجل التاريخ في صدر صفحاته فظل ثورة الفاتح العظيم وشعب ليبيا وقائد الشعب والثورة ، القائد الخالد معمر القذافي على حركة الثورة العربية والوحدة العربية وعلى الثوار الوحدويين في مرحلة من اخطر مراحل التاريخ العربي المتسمة بحالة انهيار وارتداد شامل، حيث كانت السند والداعم السخي والحامي والحارس الأمين على الثورة والوحدة والقومية العربية وتحملت في سبيل ذالك كل أشكال وأنواع المؤامرات التي توجت بعدوان الناتو الصليبي في فبراير٢٠١٢ الغاشم والدنيا الذي كشف وعرى زيف وتظلبل وخداع حضارة الغرب الاستعماري وثقافته العنصرية الحاقدة.

لقد مثلت ثورة الفاتح في ابعادها ثورة تحررية وطنية وقومية وإنسانية عالمية وفي مضمونها ثورة اجتماعية وثقافية وتقدمية بامتياز لا يمكن إنكاره اوتجاوزه.

في عبد الفاتح العظيم السابع والأربعين كل التحية لشعب ليبيا العظيم وقراره الأوفياء ومقاومته الباسلة العنيدة
وكل التحية والاعتزاز لكل القابعين في سجون الظلم والظلام من الضباط الأحرار ومن الأكاديميين والأكاديميات والمثقفين والمواطنين

وتحية خالصة وحارة لروح القائد العظيم معمر القذافي وشهداء الثورة جميعهم
ومن نصر الى نصر

والى اللقاء في حديث اخر اكثر تفصيلا،،،

qaddafi_030211

الحركة الوطنية الشعبية الليبية