Rishvana Reopen Coastal Road While Concerns for Civilian Security Persist

هذا الطريق الساحلي انفتح

قال اللواء عمر تنتوش ان الطريق الساحلي الآن مفتوح بعد إزالة السواتر الترابية.

واضاف نحتاج إلى دعم من الجهات الرسمية لتأمين الطريق ونريد وقفة جادة لدعم الشرطة في ورشفانة.
كما قال ان الطريق الآن تحتاج إلى إمكانيات لتأمينها، وحكومة الوفاق لم تقدم أي مساعدة.

وقال نتمنى أن تقدم الحكومات كل المساعدات للشعب للتأمين والمضي بالمصالحات
وختم تقدمنا بمذكرات للحكومة المؤقتة وغيرها لتأمين الطريق.

14045669_1754025041513111_8261134735098851445_n

عضو مجلس النواب عن الزاوية يؤكد فتح الطريق الساحلي اليوم

14064092_1235688059808648_7867181427473398984_n
أكد عضو مجلس النواب عن الزاوية “علي بو زريبة” فتح الطريق الساحلي بين الزواية وورشفانة، بعد التوصل إلى اتفاق بين اللجنتين المكلفتين من الجانبين وانتهاء الاجتماع بينهما مساء اليوم الخميس.

وأضاف “بو زريبة” في تصريح لـ وكالة أنباء التضامن ـ أن تأمين الطريق سيكون عن طريق وزارة الداخلية، مشيرا إلى إزالة الحواجز والسواتر الترابية على الطريق واستئناف الحركة والمرور عليه، وعبور بعض العائلات والسيارات الآن.

وكان “بو زريبة ” قد أكد في وقت سابق من هذا اليوم، أن هناك اجتماعا يجري بين الجانبين للتوصل إلى اتفاق بخصوص فتح الطريق الساحلي بين الزاوية وورشفانة.

وكالة أنباء التضامن ـ خاص

الشروع في إزالة الحواجز الترابية على الطريق الساحلي بين الزاوية وطرابلس

جسر 27 الواقع على الطريق الساحلي بالزاوية (الإنترنت) (photo: )

قال رئيس حراك شباب ورشفانة، وجدي بن ميلاد، إن أهالي ورشفانة شرعوا ظهر اليوم الخميس في إزالة الحواجز الترابية الممتدة على الطريق الساحلي تمهيدًا لإعادة افتتاحه.

وأضاف بن ميلاد في تصريحات خاصة لـ«بوابة الوسط»، أن هناك 4 جرارات تقوم الآن بإزالة الحواجز الترابية من جهة ورشفانة بعد الاتفاق مع مدينة الزاوية على إعادة فتح الطريق بعد عدة اجتماعات بين الجانبين قادتها لجنة المصالحة.

وذكرت مصادر من مدينة الزاوية لـ«بوابة الوسط» أنه سيجري تشكيل لجنة من قبل وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني لتأمين الطريق الساحلي بعد افتتاحه.

واستمرت المفاوضات لفتح الطريق عدة أسابيع من قبل عمداء بلديات جبل نفوسة وبعض بلديات الساحل الغربي، حيث ناقش المجتمعون مطالب منطقة أهل ورشفانة التي تمحورت حول معرفة مصير بعض المخطوفين وكيفية

ترتيب وتأمين الطريق بعد فتحها، وتعويض المتضررين الذين حرقت بيوتهم وخسروا أموالهم بسبب الأحداث التي تعرضت لها مدينة ورشفانة.

واستمر إغلاق الطريق الرابط بين مدينتي ورشفانة والزاوية عدة أشهر مما سبب مشاكل واقتصادية لمستخدمي الطريق الذي يربط المنطقة الغربية بالعاصمة طرابلس.

مدخل ورشفانة على الطريق الساحلي (أرشيفية: الإنترنت)

مدخل ورشفانة على الطريق الساحلي (أرشيفية: الإنترنت)