قولُ فصل !!

في الرد علي آقاويل الدجالين ، و إدعاءات الحاقدين، و مزاعم الواهمين !!

في العمل المشرّف والهزيمة المجيده !!

لكي لا نخذع من نفس الدجالين مرتين !!

برهاننا ان مرحلة ة ثورة الفاتح لم تعد بها اسرار ولا اوراق مخفية ، فاوراقها ووثائقها واراشيفها، بيد الاعداء فعن اي حقائق مخفية يتحدث المزورون ؟؟؟

عشرات الاف الرجال والنساء زج بهم في سجون المليشيات بسبب تلك الاكاذيب فهل وجدوا لها صدي حقيقيا ؟؟

الي من ينبشون في اوراق الكلاب الضالة الصفراء المنسوخة من اروقة الدوائر الاستخبارية المعادية ، طلاسم تعويدات الدجالين لنسج المؤامرة على ثورةً تاريخية ووطنٌ ينعم بالاستقرار والطمأنينه ، يسعي نحو غد افضل ، خارج من غياهب التخلف الي براح التقدم بالعلم والاستقلال والاعتماد على الذات لم يكن لا شرقيا ولاغربيا ولم تعبث بارادته السفارات !

الي من يتوهمون قدرتهم تشويه تاريخ ثورة الفاتح الزاهر ، بإعادة نشر الاكاذيب ، الذين بلغت بهم السذاجة والسطحية درجة جعلتهم يكررون خطابا بائسا حول رجال ونساء اختاروا عن وعي وادراك وقناعة الالتحام بثورة تاريخية وعملوا مع قائدها الفذ .

الي من رجعوا الي الثمانينات يكررون الافتراءات ، ونسوا اننا قرابة عقد بعد المؤامرة الكبري !! فهل غفل الفبرايريين عن تلك الجرائم الوهمية ليذكروهم بها ،ام انهم يراهنون على سطحية وسذاجة البعض الذين تستهويهم حكايات الدس والضغينة والغيبة والنميمة !!

يتحدثون عن فساد القيادات دون علم القائد في محاولة بائسة لاستقطباب الشباب الليبي الذي يري في ثورة الفاتح وقائدها نموذجا يناضلون لاستعادته ،

لهم نقول قول فصل !!

، لا تتعبوا انفسكم وتتدّعون معرفة اسرار لا يعلمها الا انتم ، ببساطة الدولة الليبية سقطت منذ ٢٤، ٨ . ٢٠١١ في ايدي الدول الاجنبية وعملائها ، وكل اراشيفها صارت بحوزتهم ، ارشيف القيادة ، واراشيف الاجهزة الامنية والمحاكم الثورية واللجان الثورية والحرس الثوري وغيرها ، وقعت بايدي الاعداء ، وانتشرت في العالم بايادي اجهزة المخابرات من لندن وباريس وتل ابيب وواشنطن الي انجامينا والدوحة وبوضبي !!

لو كان بها ما تتدّعون زورا لما تركوها اسرارا تستخدمها عقولكم المريضة !!

اذكركم في عام ٢٠١٢ بعد اعتقال عديد الرفاق الابطال ، ومنهم البطل الصابر احمد ابراهيم ،نشر النائب العام المعيّن من العصابات ، عبر القنوات المرئية اعلانا يطالب الناس ، من لديه تهمة ضد احمد ابراهيم او اي من رجال الفاتح فليتقدم بها الي النائب العام . ، يومها كتبت “يقبضون على الناس ويبحثون عن التهم “.

راجعوا الاحكام الصادرة ضد الابطال في محاكم طرابلس والزاوية ومصراته وتسبيباتها لتعلموا انهم لم يجدوا ما يدين اؤلئك الابطال فاتهموهم بالقتل وتجارة المخدرات .

تواصلوا مع الانتربول الدولي والعربي لتروا انهم طلبوا ابطالا للتسليم ولم يتمكنوا بعد خمس سنوات من تقديم مستند واحد يدينهم .

من جانب اخر من يحاول ان يحييد انصار الفاتح بالقول ان القائد مغييب او معزول او مضحوك عليه ، هو يتناسى انه يتحدث عن قائد شعبي فذ ، هو ظاهرة لن تتكرر في المنطقة لقرون ، حباه الله بنعمة الذكاء والفطنه والحنكة والحكمة ، لم يقم بين جدران القصور ولم يتواصل بالناس عبر الياورات والدوواين ، معمر القذافي كان قائدا شعبيا زاهدا على تواصل دائم ومباشر بالناس ويطّلع علي صغائر امورهم بنفس القدر الذي يناقش به كبائرها .

ايها المرجفون المختبئون خلف اسماء كودية اقول لكم ما قاله قائدنا الي كامرون ، انا ورفاقي نضع اصابعنا في اعينكم ، نحن عملنا من اجل ثورة حقيقية ومع رجل عظيم لم يكن همنا المال والجاه ،ولم يكن مبتغانا السلطة والترف ، استشهد بعض رفاقنا واعتقل وعذب بعض اخر ، ونحن قدرنا ان نستمر في القيام بواجبنا ، نعم هزمنا عام ٢٠١١ ، لكنها كانت هزيمة مجيدة نعتز بها كما نعتز بانتصاراتنا طيلة اربعة عقود.

اخر القول.

انا واخوتي الابطال الشجعان في الحركة الوطنية الشعبية ،و في الحركات والمنظمات الوطنية الاخري نمارس حقنا وواجبنا نحو وطننا وشعبنا ، لم نكن ولن نكن كما يقول اخونا البطل ابوزيد “فوطة سنفاز ” بل كنّا ولازلنا نحمل حرية شعبنا وعزة بلادنا في قلوبنا وعقولنا ، هدفنا استعادة وطننا من مخالب الاستعمار والفوضى ، لا نحمل حقدا علي اهلنا مهما اختلفنا معهم ، شعارنا الحرية للوطن والسيادة للشعب ، هدفنا محدد وواضح ، ان يتخلص الوطن من العبث وليقرر الشعب بارادته الحرة ما يريد .

رسالة الي شعبنا العظيم ، والشباب الوطني الصادق ، نحن وان تعددت جبهاتنا لا خلاف ولا اختلاف بيننا ، لا تنافس ولا صراع ، الدوشه على صفحات الفيس ما هي الا محاولات عقيمة من كتبة التخوين لبث الفرقة والتشكيك في النوايا والمقاصد ، ونحمد الله ان ليس من بينهم فاعلون في التنظيمات الوطنية ، واستسمح رفاقي في تلك التكوينات الوطنية ان اعلن لشعبنا ، اننا لسنا في تنافس ، هدفنا جميعا واحد وهو استعادة الوطن ، كما استسمحكم في تنبيهكم الي محاولات الاعداء للتشويش علي النضال الحقيقي والجدي وشق الصف الوطني وتسطيح اهداف الكفاح الوطني ، ولا تغركم الكلمات الرنانه وصور البروفايلات المخضرة ، وتذكروا ان المصاحف رفعت على الرماح لخذاع الخصوم .

الحرية للوطن والسيادة للشعب
مصطفى الزائدي
25.8.2016