اتفاق بين أعيان مصراتة و قبيلة العبيدات على وقف القتال في بنغازي ودرنة

دعا أعيان مدينة مصراتة وقبيلة العبيدات بالمنطقة الشرقية ، المجلس الرئاسي إلى ضرورة إنشاء هيئة وطنية للمصالحة الوطنية تكون بديلا لوزارة المصالحة التي اعتبروا أنها مهددة في أي وقت نتيجة لحل الحكومة التي تتبعها.

وناشد أعيان قبائل العبيدات ومصراتة في اتفاق وقع في تونس أمس الجمعة، المجلس الرئاسي لاتخاذ التدابير الفورية لإيقاف نزيف الدم في مدينتي بنغازي ودرنة، وإخلاء مدينة بنغازي من جميع المظاهر العسكرية المسلحة، وتفعيل دور الشرطة بالمدينة، والعمل مع جميع المكونات الاجتماعية بتلك المنطقة لجبر الضرر والاهتمام بالبلدية ومعالجة جميع أوضاعها الإنسانية.

وطالب المجتمعون حكومة الوفاق الوطني بإصدار قرارات من شأنها قفل جميع السجون والمعتقلات الواقعة خارج سلطة الدولة، والعمل على تسريع محاكمة المحتجزين وإطلاق سراح غير المتورطين منهم.

كما دعا الأعيان كافة الإعلاميين لدعم مشروع المصالحة الوطنية والانضمام إليه، والابتعاد عن كل ما من شأنه تأجيج مشاعر الكراهية والحقد بين أبناء الشعب الواحد، إضافة إلى دعم الوفاق الوطني دون التمسك بالأسماء والشخصيات.

يشار إلى أن وفدا من قبيلة العبيدات بالمنطقة الشرقية اجتمعوا أمس الجمعة بنزل الكونكورد بالبحيرة بالعاصمة التونسية مع وفد من أعيان مدينة مصراتة، من أجل إيجاد حل للأزمة الراهنة في ليبيا وما تتطلبه المرحلة من تضحيات لإنهاء الصراعات والانقسامات والحروب بين أبناء الوطن الواحد.

وكالة أنباء التضامن