Urgent: The Mobilization of Wershfana in Tripoli and Western Regions

Da’esh and al Qaeda militias attack the capital and Western regions
Da’esh camps discovered in Tarhuna

قوات من ورشفانة تتوجه لحسم مواجهات الماية

ليبيا24- وكالات

توجه عناصر ما يعرف بكتيبة “عبد الحميد الهمالي” نحو خط التماس في منطقة “الماية” برفقة عدد من السرايا المقاتلة من مناطق ورشفانة وذلك لحسم المواجهات وطرد المليشيات المسلحة التابعة لمدينة الزاوية.

وذكرت مصادر لوسائل اعلامية أن المجموعات المسلحة والتى تتبع ” أبوعبيدة الزاوي ” أحد القيادات المصنفة إرهابياً، كانت تحاول من خلال تقدمها فتح الطريق الساحلي بالقوة والتوجه نحو العاصمة طرابلس.

إستنفار كافة الكتائب المسلحة في مناطق ورشفانة

عبدالباسط بن هامل – بوابة افريقيا الاخبارية

أفاد مصدر خاص لبوابة أفريقيا الإخبارية رفض الإفصاح عن هويته، بتوجه ما تعرف بكتيبة الشهيد ” عبدالحميد الهمالي ” نحو خط التماس في منطقة ” الماية “، تساندها فى تقدمها عدد من السرايا المقاتلة التابعة لمناطق ورشفانة، لحسم المناوشات وطرد ميليشيات مسلحة تابعة لمدينة الزاوية، ذات ولاء لجماعات إرهابية على حد قول المصدر.

وأضاف ذات المصدر أن هذه المجموعات المسلحة والتى تتبع ” أبوعبيدة الزاوي ” أحد القيادات المصنفة إرهابياً، كانت تحاول من خلال تقدمها فتح الطريق الساحلي بالقوة والتوجه نحو العاصمة طرابلس، وهذا التحرك يأتي فى إطار ربط دعم ميليشيات الإرهابية التى تسيطر على مناطق العاصمة مع المدن الغرب الليبي، ويأتي هذا الهجوم نتيجة تحريض المفتي المعزول ” الصادق الغرياني ” أهالي الزاوية وجنزور علي دخول مناطق ورشفانة في اكثر من مناسبة خلال هذا الشهر.

الجدير بالذكر أن بلدية الماية أصدرت بيان الأيام الماضية، حتث فيه أحد مقدمي البرامج اﻹذاعية المعروف بدعمه لميليشيات فجر ليبيا علي توخي الدقة والموضوعية أثناء تناوله لموضوع الطريق الساحلي وطالبته بالتوقف عن نشر خطاب الكراهية والتحريض علي قتال أهل ورشفانة الأبرياء هذا ودعته لزيارة المنطقة لتبيان الحقائق والمساهمة في نشر الحقيقة ووقف فتيل الحرب التي يدعو اليها.

مواجهات مسلحة في مسلاتة وقبائل ورفلة ترد

عبدالباسط بن هامل – بوابة افريقيا الاخبارية

أندلعت مواجهات مسلحة مساء الخميس الماضي في مدينة مسلاتة الواقعة ” 130 ” كيلو متر شرق العاصمة طرابلس، بين مجموعات قبلية وميليشياوية دون معرفة دوافع وأسباب معارك داخل المدينة.

وفي ذات السياق أعلن المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة، أنه يتابع و يراقب عن كثي، الأحدات التي وصفها بالمؤسفة في مدينة مسلاتة.

وطالب المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة جميع الاطراف ضبط النفس، موضحا في ذات السياق أن ما يجري يستهدف قبيلة الشعافيين المعزولة من السلاح والمستهدفة من قبل الميليشيات المدججة بالسلاح من قبيلة وادنة.

ودعا اجتماعي ورفلة جميع الأطراف لضبط النفس وتحكيم العقل والتعايش السلمي وحقن الدماء، كما حذر من مغبة التمادي في هذا العبث، وإطلاق العنان للخارجين عن الأعراف والقوانين والمتأبين عن اهليهم.

واوضح ان الأمر الذي يجعلهم مضطرين للوقوف مع الطرف المستضعف والأعزل خاصة المتمثل في قبيلة الشعافيين والتي تعتبر إحدى قبائل ورفلة، وأنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام مايتعرضون له من هجوم وإعتقال وحرق للبيوت.

مواجهات مسلحة في منطقتي الماية والطويبية

طرابلس – عبدالباسط بن هامل

إندلعت مواجهات مسلحة بين مجموعة مسلحة تابعة للمدعو ، أبوعبيدة الزاوي، وقوة اخرى مسلحة تابعة لقوات ورشفانة فى منطقة الماية غرب العاصمة طرابلس. وذكر مصدر مطلع لبوابة أفريقيا الإخبارية، قيام مجموعة مسلحة تابعة لأبو عبيدة، حيث استغلت عطلة يوم الجمعة ودخلت عناصرها إلي الناحية الغربية من منطقتي ” الماية والطويبية ” في الطريق الساحلي. وأضاف ذات المصدر، أن الطريق السريع الرابط بين مدينتي طرابلس والزاوية، ونظرا لعدم وجود قوة متمركزة للحماية، سرعان ما تصدت القوة الموجودة في ورشفانة للهجوم وتعاملت مع المجموعة، حيث تمكنت تدمير عربة مسلحة ،ولا تزال الإشتباكات متواصلة حتي اﻵن بشكل متقطع.

داعش يظهر في جبال الشعافين بمسلاته

مسلاته – بوابة إفريقيا الإخبارية

شهدت مدينة مسلاته غرب العاصمة طرابلس أمس الخميس، اشتباكات مسلحة بين عناصر من الغرفة الامنية المشتركة وخلية تابعة لتنظيم داعش في أطراف المدينة. وقالت الغرفة الأمنية المشتركة بمدينة مسلاته في بيان على صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن الاشتباكات اندلعت بعد توجه دورية من الغرفة للقبض على خلية تابعة لتنظيم داعش في منطقة الشعافين.

وأضافت الغرفة، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل احد افرادها ويدعى صلاح حامد جليد، وذلك بعد أن نصب لهم افراد الخلية كمينا في منطقة الخزان بجبال الشعافين في ضواحي مسلاته. وأوضحت الغرفة في بيانها، أن الخلية تم اكتشافها بعد القبض على أحد أفرادها وهو ليبي الجنسية ويدعى ايمن الصيد الحمادي، في نقطة تفتيش، ووجدت لديه وثائق وصور في هاتفه المحمول تثبت انتماءه للتنظيم الإرهابي.

يذكر أن تقارير أمنية وصحفية أكدت خلال العامين الماضيين وجود معسكرات للتنظيمات الإرهابية في المناطق الجبلية القريبة من مسلاته وترهونة وغريان، وكانت تتلقى دعما من المؤتمر الوطني السابق تحت مسميات الكتائب والدروع.