دول البلقان وتركيا الجسر السرى لتسليح المتطرفين فى ليبيا

مرت أعوام منذ انطلاق شرارة بدء الصراع المسلح فى كل من سوريا والعراق وليبيا ومازال تنظيم «داعش» لديه من السلاح ومن الذخيرة ما يمكنه من الإستمرار فى مواجهة جيوش دول كاملة، بل وتحالف من القوى العالمية الكبرى بزعامة الولايات المتحدة وروسيا بالإضافة إلى قوى إقليمية مثل إيران وتركيا!!

ودفعت تلك الظاهرة الغامضة بتساؤلات مهمة : من أين يأتى السلاح لـ«داعش»؟، والأهم، من أين تأتى الذخيرة، التى لا تنتهى وتساعد على استمرار الصراع لأطول مدى زمنى ممكن؟!!

الإجابة عن جانب من تلك التساؤلات جاءت من خلال تحقيق أعده خبراء كشفوا ان مبيعات سرية للأسلحة بأكثر من مليار يورو تتدفق من شرق أوروبا الى الشرق الأوسط!

الطريق السرى للسلاح

وكانت الأسلحة والذخيرة التى وصلت الى سوريا من شرق ووسط أوروبا، قد تم التعرف عليها من خلال أشرطة فيديو وصور، حيث اتضح انها بأيدى وحدات من الجيش الحر، وجماعات متطرفة مسلحة، مثل جماعة أنصار الشام التابعة لجبهة النصرة، وتنظيم داعش، والفصائل الرئيسية التى تقاتل الجيش السورى، بعض القوى فى اليمن. وقد توصل تحقيق أجراه فريق من الصحفيين فى شبكة تقارير تحقيقات البلقان (BIRN) ومشروع تقارير الجريمة المنظمة والفساد (OCCRP)، إلى أن دول شرق أوروبا وافقت خلال السنوات الأربع الماضية على مبيعات سرية للأسلحة بأكثر من مليار يورو إلى دول بالشرق الأوسط عرف عنها أنها تمثل ممرات لتوريد السلاح إلى سوريا. ونقل الفريق الصحفى عن روبرت ستيفن فورد، سفير الولايات المتحدة السابق لدي سوريا ـ ٢٠١١ وحتى ٢٠١٤ ـ أن تجارة السلاح بين البلقان والشرق الأوسط كانت تتم بتنسيق من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وتركيا وذلك عبر مراكز معدة لهذا الغرض فى كل من الأردن وتركيا.

وأشارت التقارير إلى قيام القوات الأمريكية بثلاث عمليات تحميل ونقل انطلاقا من موانئ البحر الأسود بحمولات قدرت بـ٤٧٠٠طن من السلاح والذخيرة. وقد اتجهت تلك الحمولات إلى مكان ما فى البحر الأحمر وتركيا منذ شهر ديسمبر ٢٠١٥.
ونبه جيرمى بينى الخبير فى شئون التسلح بالشرق الأوسط إلى أن الجانب الأكبر من صادرات السلاح فى شرق أوروبا تتجه على الأرجح إلى سوريا واليمن وليبيا.

وتم رصد نشاط لسماسرة مثل «سى بى آر إيمبكس» فى صربيا وإلدون فى سلوفاكيا ممن لعبوا دورا محوريا فى صفقات توريد سلاح وذخائر من البلقان إلى الشرق الأوسط.

وتمت الإشارة إلى أن إحدى شحنات السلاح والذخيرة تمت عبر رحلة لشركة طيران بيلاروسية مخصصة لنقل البضائع ـ «ترانس أفيا إكسبورت إيرلاينز» ـ فى عام ٢٠١٤ عندما حجز تاجر السلاح الصربى سلوبودان تيسيتش رحلات الشركة لنقل سلاح وذخيرة إلى إحدى القواعد الجوية فى ليبيا والتى كانت خاضعة لسيطرة عدة ميليشيات متطرفة.

وأشارت صحيفة «الجارديان» البريطانية إلى أن الآلاف من البنادق الهجومية طراز «إيه كيه ـ 47إس» وقذائف مورتر وقاذفات صواريخ وأسلحة مضادة للدبابات ورشاشات ثقيلة ودبابات مستعملة من طراز «تى 55» و «تى 72». تم توصيلها من خلال خط توريد جديد للتسلح من البلقان مرورا بشبه الجزيرة العربية والبلدان المجاورة لسوريا.

وكشفت بيانات تصدير الأسلحة، وتقارير الأمم المتحدة، وعقود الأسلحة التى تم فحصها خلال التحقيقات التى استمرت على مدار عام كامل، كيف ارسلت الذخائر من البوسنة، بلغاريا، كرواتيا، وجمهورية التشيك، والجبل الأسود وسلوفاكيا وصربيا ورومانيا.

وأوضحت التحقيقات أنه منذ اندلاع الثورة السورية فى 2012، وافقت الدول الثمانى على مبيعات أسلحة وذخائر بـ1.2مليار يورو لعدة دول فى المنطقة وفى مقدمتها تركيا، وهى الدول التى تعتبر أسواق الأسلحة الرئيسية لسوريا واليمن.

وأشار التقرير الذي نشرته الاهرام المصرية إلى أن هذه الدول لم يكن لديها أى سجلات شراء من وسط وشرق أوروبا، ولكن بدأت عمليات الشراء فى التصاعد لتسجل أكبر صفقة تسليح فى عام 2015.

قال التقرير ان تراخيص تصدير الأسلحة تم منحها على الرغم من مخاوف الخبراء والحكومات من ان تصل هذه الأسلحة الى الخونه والعملاء من اسمو نفسهم بالمعارضين .المسلحة، ويمكن أن يعتبر هذا خرقا للاتفاقيات الدولية الوطنية وعلى مستوى الاتحاد الأوروبى وغيرها. ووفق وسائل الإعلام الألمانية فإن عمليات البحث والاستقصاء التى قام بها صحفيون من «شبكة البلقان للتحقيقات الإخبارية» و«مشروع تقارير الجريمة المنظمة والفساد» إستمرت لسنوات طويلة وقدموا بعدها تقييما لبيانات وتقارير، كما شاهدوا المئات من أشرطة الفيديو والصور، وتابعوا تحركات السفن والطائرات، وتفحصوا عقود أسلحة وتعقبوا العديد من الإشارات والتنبيهات لدوائر تعمل فى تجارة الأسلحة.

وفى عام 2015 نشرت وسائل الإعلام الألمانية ما أفاد بأن منفذى الهجمات الإرهابية فى باريس استخدموا أسلحة من يوجوسلافيا السابقة، من بينها بندقيتان من نوع زاستافا طراز «إم70». وحتى الهجوم على هيئة تحرير مجلة «تشارلى إيبدو»، استخدم فى تنفيذه سلاحا من منطقة البلقان.

ومن المعروف أنه منذ اندلاع الحروب فى يوجوسلافيا السابقة فى تسعينيات القرن الماضى ونهب مستودعات الذخيرة فى ألبانيا عام 1997، تزدهر سوق سوداء لتجارة أسلحة مختلفة، لا تقتصر على منطقة البلقان. فمنذ فترة طويلة وصلت أسلحة الدول الشيوعية السابقة إلى بقية دول أوروبا.

غامضة

وفى الآونة الأخيرة أشارت وسائل الإعلام فى سوريا وليبيا باهتمام إلى تصريحات مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج، والتى قال فيها أن المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمركية، هيلارى كلينتون، دفعت لتسليح «المسلحين المتطرفين» فى سوريا، ومن ضمنهم تنظيم «داعش».

وقال أسانج إن الكثير من الرسائل المسربة من البريد الإلكترونى الخاص بكلينتون تتعلق جميعها بالحرب فى ليبيا، وتشير إلى أن كلينتون «دفعت نحو التدخل الكارثى فى ليبيا، وتدمير نظام معمر القذافى، الأمر الذى أدى إلى احتلال داعش أجزاء كبيرة من البلاد، وكذلك دفعت لتدفق السلاح من ليبيا إلى الجماعات المسلحة فى سوريا، ومن بينها داعش». ولم يكن اتهام أسانج لهيلارى هو الأول, حيث سبق وأن تم توجيه أصابع الاتهام إلى كلينتون بدعوى وقوفها وراء تسليح «المتطرفين» فى المنطقة. وكشفت صحيفة «ذى نيويورك تايمز» وأنه بعد الإطاحة بالقذافى فشلت واشنطن فى السيطرة على الأسلحة التى «سربتها» للجماعات المسلحة التى رفضت تسليمها لتتحول ليبيا إلى «ملاذ للإرهابيين».
وكانت كلينتون قد نفت تحت القسم فى شهادتها فى عام 2013 خلال جلسات الاستماع بالكونجرس حول هجوم بنغازى، علمها ببرنامج لبيع الأسلحة للمتمردين فى سوريا عبر تركيا.

وهكذا تحولت المنطقة العربية إلى حلبة دامية تتدفق عليها الأسلحة والذخائر خدمة لأغراض ومصالح متعارضة خاصة بقوى خارجية إقليمية وعالمية. ويبقى الأمل الأخير فى نجاة المنطقة من الدمار متمثل فى قوة الإرادة والإحتشاد وراء هدف محدد يخدم مصالح دول المنطقة وشعوبها التى أنهكتها وشردتها الحروب والمصالح المتضاربة.

الاهرام المصرية