The Uproar Sparked by the “Forget September and February” Dialogue

مبادرة الاتفاق الصادرة من سجن الهضبة على طاولة التجمع الوطني الليبيEditorial Comment:

In July, former detainee Mohammed Azwai  presented a draft proposal to members of the Libyan Popular National Movement,  Libyan National Assembly, Popular Revolutionary Front and independent activists in Cairo. The proposal outlines a vision for a  “new Libya” based on meetings initiated by  Khaled Al Sharif (LIFG deputy minister of defense, Tripoli Military Council with Abdel Hakim Belhadj, Head of the National Guard, Director of the judicial police overseeing detention centers which include al Hadba prison) and four al Hadba detainees, three who had been sentenced to death.

The nature of this alliance is as controversial as the proposal itself.  Many detainees, including Dr Dorda, want no part in this process.

While these negotiations were taking place, murders, crimes against humanity and war crimes were being committed by the LIFG.

If Al Sharif were negotiating in good faith, why have the detainees not been released? Instead, seventeen prisoners who had been acquitted were betrayed, brutally tortured and executed inside  al Hadba before their bodies were placed on gruesome display in several locations throughout Tripoli!!!

The timing of this spurious agreement also raises other urgent questions since it follows Saif Gaddafi’s release and stated intent to remain in the country, unite Libya, eliminate terrorism and restore sovereignty.  Saif Al Islam has the support of the majority of Libyan tribes who have publicly pledged their allegiance to him.

For details of the agreement please refer to the following sources:

On the “Forget September and February” Dialogue
Text of the Agreement Between the “Forget September and February” Movement – Arabic and English
Interview with Mohammed Abu Alqasim Azwai on the LIFG Proposal
LPNM National Dialogue Committee Meets in Cairo

Jamahiriya News Agency


تصاريح وتصريحات !!

بين الخطأالخطئية مساحة يجد فيها المنافقون والمخروبون ملعبا واسعا !!

ويقول الاجداد صغار الكلام تولد كبار المصائب !!

رسالة لمن يمعنون في التعسف ، يبحثون عن الذرائع ويتصيدون الكلمات !! يفتحون جبهات عراك ليست واجبة لا في وقتها ولا زمانها ، بالنسبة لي علامات الاستفهام سيدة الموقف .

قد ننكر على شخص فعل معين لكن اسقاطها علي امور اخري امر يشوبه الشك .

ربما اخطأ الاخ محمد الزوي في قول ما وربما خانه التعبير وربما بٰدل الكلام ، وربما حُرف القول ، لكن لا يمكن ان نعتبر ذلك هجوما على الشهيد البطل واسرته الصابرة الصامدة ، زادنا في المواجهة الكبري لاستعادة الوطن .

حب الشهيد القائد واسرته امر لا ينبغي ان يطرح للاستفتاء عليه !!

ومن يفعل ذلك هم من يجب ان توجه لهم اصابع الاستفسار ؟؟

التشكيك في حب وتقدير المناضلين من امثال الزوي للقائد الشهيد الذين قضوا اعمارهم يعملون طوعا معه ، هو محل الاستغراب .

قبل المؤامرة كنا في صراع مع الاخوان المسلمين خوفا من ان يقع ما وقع ، لكنهم نجحوا في استغلال طيبة وصدق نية الدكتور سيف الاسلام ليتستروا خلفه ، وحاولوا بكل وسائلهم الدعائية ان يصوروا الصراع وكأنه بين مؤوسسات الدولة الجماهيرية وسيف الاسلام ، وقتها كان القائد يوجه دفة الصراع وكان الجميع مطمئنين ، ان الاخوان لن ينجحوا فيما هم فاعلون !!

لكن التدخل الاجنبي مكنهم، لكنه ايضا كشفهم امام الشعب والتاريخ .

المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين … الان يحاول البعض اعادة سيناريو الصراع ، قد تختلف المسميات لكن الغاية واحدة .

بكل وضوح خلافنا وصراعنا فقط مع اعداء الشعب الليبي من الارهابيين والعملاء الاجانب .

اسرة الشهيد القائد اسرتنا واخوتنا واخواتنا شاء من شاء وابا من ابا ، هم مبجلون عندنا لانهم اسرة قائدنا ولانهم قدموا ما قدموه دفاعا عن ليبيا وشعبها .

ادعوا جميع الوطنيين ، هذا ليس زمن تقييم الاقوال بل زمن يقاس فيه الرجال بالافعال .

شعبنا يحترق فلا تحرقوه بمعارك زائفة ،

اخطأ اي منا ينبه وكفى ، والا سنكون جميعا سببا اضافيا في ضياع الوطن.

مصطفى الزائدي