الغصري لـ«بوابة الوسط»: قواتنا سيطرت على مقار الوزارات بسرت

قال الناطق باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص»، عميد محمد الغصري، إن قواته تمكنت اليوم الأربعاء، من تحقيق «انتصارات كبيرة على كافة محاور القتال» في سرت، وسيطرت على مقار الوزارات ومواقع استراتيجية جديدة وسط المدينة من قبضة تنظيم «داعش».

وأوضح الغصري، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط» مساء اليوم، أن قوات «البنيان المرصوص» سيطرت بالكامل على مجمع قاعات واغادوغو ومقر ضخم يضم مكاتب أربع وزارات في مدينة سرت، إضافة إلى مستشفى ابن سينا و10 عمارات خاصة بسكن الأطباء والتمريض وكليات الطب البشري وكلية طب الأسنان وكلية التقنية الطبية الواقعة داخل أسوار المستشفى.

وأضاف الناطق باسم غرفة عمليات «البنيان المرصوص» أن قواته تمكنت أيضًا من السيطرة على مباني المصرف التجاري الوطني وجهاز الرقابة الإدارية في مدينة سرت.

وأشار الغصري إلى أن ما تبقى من فلول تنظيم «داعش» لا تزال تواصل القتال بالأحياء السكنية الثالثة والأولى والثانية، حيث تدور اشتباكات عنيفة، لافتًا أن طيران الدعم الدولي يواصل شن غارات على تمركزات مسلحي التنظيم في المدينة.

وكان المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أعلن في وقت سابق أن قواته تمكنت من بسط سيطرتها على مجمع قاعات واغادوغو ومستشفى ابن سينا وجامعة سرت ومنطقة الجيزة العسكرية وعمارات العظم.

وبث المركز الإعلامي صورًا لمقاتليه تظهر جانبًا من معارك تحرير الجامعة وعمارات العظم، في إطار ما سماه «معركة الحسم» لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم «داعش» الذي سيطر عليها منذ يونيو 2015.


غارات أميركية تستهدف تجمعًا وثلاث سيارات لـ«داعش» في سرت

استهدفت مقاتلات أميركية، اليوم الأربعاء، تجمعًا وسيارتين مسلحتين وثالثة مفخخة تابعة لتنظيم «داعش» في مدينة سرت، تزامنًا مع تقدم كبير حققته قوات «البنيان المرصوص» في المدينة.

وقال المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، عبر حسابه على موقع «تويتر»، إن «غارات جوية لمقاتلات الدعم الدولي لعملية البنيان المرصوص تستهدف تجمعًا لعصابة داعش وتدمر سيارتين مسلحتين وأخرى مفخخة قبل وصولها لطلائع قواتنا».

وأعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» أن قواته تمكنت من السيطرة على أربعة مواقع جديدة بعد طرد مسلحي تنظيم «داعش» منها هي: مجمع قاعات واغادوغو، ومستشفى ابن سيناء، وجامعة سرت، ومنطقة الجيزة العسكرية وعمارات العظم.

وبث المركز الإعلامي صورًا لمقاتليه تظهر جانبًا من معارك تحرير الجامعة وعمارات العظم، في إطار ما سماه «معركة الحسم» لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم «داعش» الذي سيطر عليها منذ يونيو 2015.

Home