البرلمان الليبي يستنكر الضربات الأمريكية ودول الجوار تستنفر جيوشها

استدعى البرلمان الليبي السفير الأمريكي في طرابلس بيتر باد للاحتجاج على الضربات العسكرية التي يوجهها الجيش الأمريكي إلى “داعش” في سرت.

وأعربت لجنة الدفاع في مجلس النواب الليبي عن استيائها الشديد من الموقف الأمريكي المنحاز إلى حكومة الوفاق الوطني، التي يؤكد البرلمان أنها لم تحصل بعد على الشرعية الدستورية.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق حكومة الوفاق الوطني فايز السراج قد أعلن أن طلب دعما من الولايات المتحدة  لضرب مقاتلي تنظيم داعش في سرت

سياق سياسي

وفي حين تؤكد واشنطن أن الهدف من شن الغارات الجوية على تنظيم “داعش” في سرت هو مساعدة الليبيين في تطهير بلادهم من الإرهاب؛ يرى البرلمان الليبي في طبرق أن التدخل الأمريكي يأتي في سياق سياسي لدعم حكومة الوفاق .

ووجه البرلمان رسالة إلى السفير الأمريكي يطلب منه فيها الحضور إلى مقر البرلمان في طبرق لتوضيح القرار، الذي اتخذته واشنطن بالتدخل عسكريا في ليبيا إلى جانب المجلس الرئاسي، في حين لم تتدخل لدعم القوات التابعة للحكومة المؤقتة في حربها على الإرهاب بمدينتي بنغازي ودرنة.

وذهبت لجنة الدفاع في البرلمان الليبي بعيدا، حيث وصفت هذه الخطوة بأنها “مجرد دعاية سياسية للانتخابات المقبلة للحزب الديمقراطي في أمريكا”.

وازدادت المخاوف من أن يعمق التدخل العسكري الأمريكي والفرنسي في ليبيا الانقسام السياسي الحاصل؛ حيث تدعم القوات الفرنسية الحيش الليبي بقيادة الفريق خليفة حفتر في بنغازي وإجدابيا؛ فيما شرع الجيش الأمريكي بتقديم المساعدة العسكرية في مدينة سرت إلى الطرف المقابل، وهو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

استنفار عسكري

ومن شأن تضييق الخناق على مقاتلي تنظيم “داعش” في ليبيا نقل المعركة إلى خارج حدود البلاد، وخاصة نحو دول الجوار التي ظلت طيلة الأشهر الماضية تعلن عن تفكيك خلايا نائمة تابعة للتنظيم. وقد بدأت دول الجوار الليبي تعزيز مراقبتها على الحدود بالتزامن مع بدء الضربات العسكرية الأمريكية؛ حيث شهد الجانب الجزائري من الحدود انتشارا عسكريا كبيرا واستنفارا أمنيا مكثفا من مختلف وحدات الأمن الجزائري.

وكثفت الجزائر وتونس التنسيق الأمني المشترك بين جيشيهما خلال اليومين الماضيين، وقاما بتسيير دوريات مشتركة على الحدود مع ليبيا؛ فيما تراقب مروحيات عسكرية الشريط الحدودي بين الدول الثلاث.

ومنذ سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي على مدن في ليبيا، رفعت دول الجوار درجة التأهب الأمني خوفا من تسلل مقاتلين إليها لتنفيذ هجمات إرهابية، كما حدث في تونس خلال الفترة الماضية.

خرق للقانون

الضربات العسكرية الأمريكية بدأ صداها يتردد خارج ليبيا قبل أن يبدأ مفعولها على أرض المعركة .

فقد سارعت الحكومة الإيطالية إلى الترحيب بالعمليات العسكرية الأمريكية في سرت على اعتبار أنها تصب في الجهد الدولي المبذول للقضاء على “داعش”، وهو الموقف نفسه، الذي أعربت عنه الخارجية المصرية أول أمس الاثنين.

ويمكن تفسير تحمس إيطاليا للضربات العسكرية الأمريكية بأنها كانت تقود تحركا دوليا مطالبا بالتدخل لتحجيم خطر الإرهاب، من منطلق المخاوف لدى الأوروبيين من عبور مقاتلين إلى أراضي الاتحاد عبر المياه الإقليمية المشتركة مع ليبيا.

سيد المختار – نواكشوط