حقيقة المظاهرات امام المجلس الرئاسي

محمد علي المبروك

خرجت يوم الجمعة بتاريخ 22- يوليو – 2016 م مظاهرات لبعض اتباع التيارات الدينية وبعض اتباع عقيدة فبراير تطالب باسقاط المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ودافعهم المعلن للتظاهر هو التدخل الفرنسي في ليبيا وذلك بعد الإعلان عن مقتل جنود فرنسيين في شرق ليبيا ودافع التظاهر في حقيقته هو دافع لايمت لادراك ولايمت الى عقل ، فهل ادراكهم غائب وعقولهم مغيبة عن التدخل الأجنبي الكبير الذي ارتضوه في بداية فبراير ومابعدها فحضر ادراكهم الان وحضرت عقولهم الان حتى لايرتضوا الان بتدخل لدولة اجنبية هى متدخلة في ليبيا منذ سنوات ؟، ليبيا لمن لايعلمها تحت الوصاية الأجنبية من بداية عهد فبراير والى الآن وهى بلاد مفتوحة للدول الأجنبية فالسفن الأجنبية تمخر عباب المياه الإقليمية الليبية متى شاءت والطائرات الأجنبية تحلق في اجواء ليبيا وتتقلب فيها كما تحلق وتتقلب فيها الأطيار بكل حرية والجنود الاجانب والمخابرات يدخلون الى الصحاري الليبية والأراضي الليبية النائية بين الحين والآخر ، وهناك مهابط في الصحراء مخصصة لدول اجنبية تهبط فيها وتحلق منها طائراتها متى تشاء كأنها قواعد اجنبية ، حجة التدخل الأجنبي لاسقاط المجلس الرئاسي هى حجة من لايملك حجة وحجة فاضحة لا اساس إدراكي ولاعقلي لها والدافع الحقيقي لهذه المظاهرات هو اتفاق بين بعض قيادات فبراير الاسلامية وغير الاسلامية لاسقاط المجلس الرئاسي واحياء حكومة الانقاذ ، تلك الحكومة المومس واحياء المؤتمر الوطني البائس ، لان بعض قيادات فبراير الاسلامية وغير الاسلامية المعتاشة شرها وخمولا من اموال الليبيين فقدت وحرمت من الإشباع المالي الذي كان المؤتمر الوطني وحكومة الانقاذ يمنحانه لهذه القيادات وعصاباتها المسلحة وإرجاعهما هو إرجاع لعز الإشباع من بعد جوع كافر ، فالرجل الفاحش لايعيش الا بالمرأة الفاحشة والفحش لايشبعه الا فحش ومثل ذلك بعض قيادات فبراير الاسلامية وغير الاسلامية والمؤتمر الوطني وحكومة الانقاذ، لو تظاهر هؤلاء لاجل فقدان السيولة المالية التى جوعت الليبيين ولأجل ارتفاع الاسعار الذي لم يطالها الليبيون ولأجل انقطاع الكهرباء او لاجل اطفال ليبيا الذين يختطفون ويغتصبون جنسيا وإعمار بعضهم لم تتجاوز الخامسة ولأجل جرائم القتل المستشرية لاتخذت مظاهراتهم جانب الاصالة الوطنية ولكن لا أصالة لهؤلاء والأحمق لايأخذ الا أصالة حمقه ،يكفي هؤلاء عقابا، فضيحة كذبهم امام الشعب الليبي الذي يعلم حجتهم الفاضحة كذبا وزورا للتظاهر والذي أمامه حجج للتظاهر لايتخذها الا الوطنيون وللشعب الليبي املا وفخرا في خيرة شباب مدينة طرابلس الذين خرجوا بمعزل عن هؤلاء منذ ايام للاعتصام امام مقر المجلس الرئاسي الجديد بطريق السكة لاجل معاناة الليبيين من الكهرباء والسيولة المالية والجوازات وغير ذلك فهذه هى الحجة الصادقة للتظاهر وهذا هو الاعتصام الذي يقوم على أصالة وطنية فتعلموا الاصالة من شباب صغار وأنتم رجال كبار .