بيان الي الرفاق الخضر !!

بيان الي الرفاق الخضر !!

وتبيان لجماهير الشعب الليبي العظيم !

البعض بدافع الحب والحرص ، والبعض الاخر بدوافع الحقد والشماته ، يتناولون الاختلافات بين انصار النظام الجماهيري او انصار الفاتح او الخضر ايا كانت التسمية ، لهم جميعا اقول وبكل وضوح ، ان الاختلافات بين انصار الفاتح امر طبيعي وظاهرة صحية ، ذلك ان انصار النظام الجماهيري ليسوا حزبا ولا شلة ولاقبيلة ولاطائفة بل هم اغلبية ابناء الشعب الليبي بكل ما يحويه من تنوع اجتماعي وتقافي وفكري ، وبما فيه اختالافات وتباينات بين الافراد والقبائل والمدن ، وكل منهم يسعى لممارسة الدور الرئيس في عمليات استعادة الوطن ، وكل منهم يخشى من نتائج اية اخطاء من الافراد اوسوء تقدير اومجاملة !!

لكنهم جميعا متفقون على ضرورة الكفاح بكل الوسائل لاستعادة ليبيا دولة موحدة مستقلة امنة ومستقرة ومسؤولة تضمن لمواطنيها حياة حرة كريمة ، وعلى حق الشعب الليبي وحده في تقرير مصيره وفرض ارادته .

واطمئن الاخوة الحريصين ان اختلافتنا نابعة في اغلبها من الحرص على الاسراع في استعادة الوطن وليست نتيجة منافسة بين افراد او اطراف ، قائدنا ورفاقنا قدموا ارواحهم من اجل تلك المثل العليا وليس من اجل حكم فرد اومجموعة افراد ، دفاعهم كان عن الوطن وليس من اجل سلطان اوجاه كان بين ايديهم فزهدوا فيه من اجل الوطن , واقول للذين يتوهمون ان قلوبنا شتى, ذلك عشم ابليس في الجنة فليس منّا من يساوم على الوطن وعلى ثوابت الشعب ، نحن نختلف بصوت عال لانه ليس لدينا ما نخفيه ولم نتعلم ان نظهر بما ليس فينا ، لكننا جميعا وبدون استثناء لن نبخل بدماءنا وجهدنا في سبيل الوطن ، اننا وحدة واحدة في الهدف وان اختلفنا فى الاليات والوسائل المناسبة لتحقيقه .

هذا لا يعني اني ابرر مايجري من سباب وتخوين وغرضية في تناول المواقف الوطنية والرفاق الخضر , ولا ينفي محاولات يائسه وبائسه من الاعداء والخصوم لاختراق انصار النظام الجماهيري وبث الخلاف والفرقة بينهم ، ولا ادعوا الي ان نهون منها ونهملها , لكن لا ينبغي نعطيها اكثر مما تستحق من اهتمام ، فهي الغام لدينا الخبرة والتجربة في التعامل معها وتفكيكها .

مصطفى الزائدي
28.7.2016