رشوان : رصيد سيف الاسلام القذافي في الشارع يتنامى

عبدالله الزائدي – بوابة افريقيا الاخبارية

رحب سعيد رشوان، منسق شعبة الحوار بالحركة الشعبية الليبية، بقرار الافراج عن سيف الاسلام معمر القذافي، معتبرا أن هذه الخطوة تساهم في المصالحة الوطنية.

وقال رشوان لـ “بوابة افريقيا الاخبارية” أن سيف الاسلام معروف عند اللبيين وغير الليبين، وليس نكرة، فهو من ساهم في فك كثير من الاشتباكات التي كانت تحدث هنا وهناك، وتابع رشوان قائلا، ما اعرفه عنه معرفة شخصية، انه شخصية متعلمة ومدنية ولديه رؤيته الخاصة، وهو تنموي يحب البناء والتطوير، وايضا متحرر ايدولوجياً من كل التيارات السياسية، واصلاحي ومعتدل، ولا يؤمن بالعنف، حقوقي ومتسامح جداً.

وعن دوره في المصالحة الوطنية، قال رشوان، إن خروجه من الاسر عمل يقع في الاطار الوطني، يساهم في المصالحة الوطنية، اذا تم استغلال هذا الموقف من كل الاطراف في البلاد، وخاصة أن للرجل رصيده في الشارع الليبي ونصيبه في التركيبة الاجتماعية في ليبيا. وهناك تنامي حقيقي في التيار المؤيد له.

وقال رشوان، شخصياً ارى ان يقدم سيف الاسلام نفسه محايداً ومتسامحاً، كاظماً للغيظ متناسياً جروحه، متحالفاً مع باقي القوى الوطتية الاجتماعية والسياسية، لاسترجاع الوطن ومحاربة الارهاب بالقوات المسلحة وقوات الامن والقوى الوطنية، التي تعترف بأن ما جرى في ليبيا مؤامرة حلت بالبلد والمنطقة العربية كاملة، حتى يكون الهدف رجوع الوطن، ورجوع سيادته وكرامته وامنه واستقراره.

وعن قانون العفو العام الذي استند عليه في الافراج عن سيف الاسلام، قال رشوان، يجب ان لا ننسى الدور الوطني الذي قام به البرلمان وحكومته في اصدار قانون العفو الذي استفاد منه المهندس سيف الاسلام، وكثير من السجناء والاسرى.

الجيش يُعلن سيطرة قواته على مواقع جديدة في القوارشة غربي بنغازي


بنغازي- فاتح محمد

أطلق الجيش اليوم الثلاثاء ما قال إنها معركة الحسم النهائي في محور غرب بنغازي ضد التنظيمات الإرهابية بعد توقف نسبي دام أياماً خاصة في  محور القوارشة معقل تنظيم داعش الإرهابي.

وقال المكتب الإعلامي لقيادة الجيش، إن “القوات المسلحة بدأت اليوم الثلاثاء في معارك الحسم النهائي في محور غرب بنغازي”.

وذكر المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش أن الاشتباكات مازالت قائمة في محيط البوابة القوارشة، محذراً المدنيين من الاقتراب منها لحين إعلان السيطرة عليها بالكامل.

وقال المكتب إن قيادة الجيش، “تُحذر جميع المواطنين من الاقتراب من البوابة، إلا بعد إعلان إحكام السيطرة على منطقة القوارشة والتأمين بالكامل”.

وقالت عمليات الجيش إن المجموعات الإرهابية بدأت في الانهيار الكامل في المحور الغربي، مشيرة إلى أن الجيش بدأ في اقتحام بوابة القوارشة الواقعة على الطريق الساحلي الرابط بين بنغازي وطرابلس.

وذكر المكتب أن القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر يقف على سير المعارك في مختلف محاور القتال، من داخل غرفة عمليات الكرامة في قاعدة بنينا الجوية جنوب شرق بنغازي.

ونشر المكتب الإعلامي على حسابه في الفيسبوك صوراً للقائد العام للجيش الفريق ركن خليفة حفتر، وقائد أركان سلاح الجو العميد ركن صقر الجروشي، وآمر غرفة عمليات الكرامة العميد ركن عبدالسلام الحاسي، وآمر  قاعدة بنينا الجوية العميد محمد المنفور، خلال متابعتهم لسير المعارك من داخل غرفة عمليات الكرامة.

وقال المكتب إن قائد الجيش “أكد لجميع الوحدات العسكرية على ضرورة الحفاظ على الانتصارات المحققة وتنفيذ الخطة كاملة حتى تؤتي ثمارها”.

إلى ذلك ذكرت أنباء متطابقة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي، أن جندياً قتل في معركة القوارشة اليوم الثلاثاء. وقالت الأنباء إن “الجندي “أحمد عبد الحميد البرغثي” استشهد في معارك تحرير القوارشة في المحور الغربي”.