رئيس المجلس الأعلى لقبائل الطوارق يكشف موقفهم من الدستور

جيزال محمد – تونس

قال رئيس المجلس الأعلى لقبائل التوارق مولاي قديدي، في تصريح لبوابة إفريقيا الإخبارية، إن ممثلي التوارق في لجنة صياغة الدستور موافقون على ما تم التحصل عليه من حقوق في الدستور الجديد لأنهم مقتنعون بأنه ليس بالإمكان أكثر مما كان.

وأضاف مولاي قديدي أن التوارق قدموا تنازلات وتضحيات بالخصوص من أجل ليبيا والوطن وليس من أجل أي جهة أخرى.

وبخصوص التوترات الأمنية الحاصلة في الجنوب وتحديدا في مدينة سبها في الفترة الأخيرة قال مولاي قديدي إن الوضع في المنطقة الجنوبية متأثر بالوضع في كامل ليبيا، مضيفا أن أعيان ومشائخ المنطقة الجنوبية بالكامل يسعون لعقد اجتماع خلال الفترة القليلة القادمة يتم فيه جمع كافة مكونات الجنوب الليبي بحيث ينتهي بإبرام ميثاق أو اتفاق يتم بموجبه رفع الغطاء الاجتماعي عن المجرمين وذلك للحد من الجرائم والانفلات الأمني الحاصل في المنطقة.

وفيما يتعلق بأداء المجلس الرئاسي خلال الثلاثة أشهر الماضية، قال رئيس المجلس الأعلى لقبائل التوارق إن الظروف الموضوعية التي وضع فيها المجلس لا تمكن أي شخص وأي مجلس من العمل وتقديم ما يجب تقديمه.

موضحا أن الليبيين كان أملهم كبيرا جدا في هذا المجلس، لكن وجود قوة أخرى تعمل ضد هذا المجلس وربما مؤامرة حتى لا ينجح هو الذي حال دون تقديم المجلس لأي شيء. ودعا قديدي في ختام حديثه كافة الليبيين إلى تقديم التنازلات من أجل ليبيا، مؤكدا أن البلاد الآن في مفترق طرق ويجب على الجميع التضحية من أجلها.