الي المربع الاول !!

عندما يتحدث الفاسدون عن الفساد !! فلن نجد الا اصابعنا نضعها في اعينهم ، ونصرخ هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين !!

وخبر مبتور ومشوه عن شيوخ !! قبائل يرفضون الافراج على الاسير سيف الاسلام !!

وكتبة بعض الصحف العربية مدفوعي الاجر نقدا من الخليج يعيدون تقيؤاتهم حول القائد الشهيد!!

وحملة تشويه قيادات النظام الجماهيري تطفو على سطح التواصل الاجتماعي!! والتشكيك في الحركة الوطنية الشعبية واهدافها واعضائها ، بمناسبة او بدونها .

ربما هي موجة جديدة من المؤامرة تلوح في الافق !!

لكن الرفيق صالح ابراهيم نجح في ان يضع اصبعيه في اعين الخونة والكذابين !! فبعد اشهر من البحث والتحقيق السلطات البريطانية تغلق ملف اتهام باطل ومفبرك متعلق بسرقة الاموال!! وغسيلها ، محامي الدكتور صالح سأل القضاة اين هي الاموال لنتحدث على غسلها !! فبهت القوم الظالمون .

الحملة التي ينفذها اصحاب اسماء كودية !! تعيد نشر معلومات مفبركة سبق ان نشرها عاشور الشامس في اطار حملة الاعداد للمؤامرة في صحيفة اخبار ليبيا الممولة من المخابرات الامريكية عام ٢٠٠٩والتي هدفت الي تشويه النظام الجماهيري وقياداته !! تمهيدا لحملة اعلامية لتحريض الناس ضده تحت ذرائع الفساد وانعدام حقوق الانسان والديموقراطية وذاك ما كان !!

حملة طالت رفاق ابطال افتخر واتشرف ان اكون منهم ، وشملت المناضل الزاهد محمد الزوي والاخ المناضل بشير صالح والمناضل المبروك سحبان والمناضل محمد الهريم وغيرهم !!

التهم جاهزة !! الفساد سرقة الاموال الخيانة العمالة الخ ، اشفق على مطليقيها ،، ومردديها !! فهم يجهلون طبيعة الرجال الذين امضوا عقودا طويلة من العمل الوطني ،الذين يحملون في عقولهم وقلوبهم ماهو اهم من المال والجاه والسلطة . وانهم وبكل شجاعة وثقة في النفس يضعون اصابعهم في اعين المدّعين ، هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين .

بالتأكيد ذلك محاولة يائسه وبائسه وفاشله لوقف عجلة الحراك الوطني الشعبي الذي انطلق القضاء على المؤامرة ، وللتشويش على مجريات الحوارات الوطنية الهادفة الي توحيد الصفوف الوطنية ، والتوافق على حلول سياسبة ليبية تمنع مزيد التدهور وتعيد الامور الي طبيعتها !!

ولمنع اعادة تقييم اطراف الصراع ، وهم الشعب الليبي وقواه الوطنية من جانب ، والمنظمات الارهابية والعصابات الاجرامية وعملاء الدول الاجنبية من جانب اخر .

لكن عقارب الساعة لن تعود الي الخلف .

ولن يجد الموتورون والسطحيون والمندسون ، فرصة يقفون بها الانطلاقة الجماعية لكسر المؤامرة واستعادة الوطن .

مصطفى الزائدي
٢٦.٧.٢٠١٦