نداء الي المرأة الليبية

الي السيدات الفضليات
الي الانسات الفاضلات
الي الاكاديميات والمثقفات والصحفيات
الي المعلمات
الى الممرضات
الي الطبيبات
الي القاضيات
الي المحاميات
الي القانونيات
الي المهندسات
الي الضابطات في الجيش والشرطة وكافة الاجهزة الضبطية
الي ربات البيوت
الي الامهات
الي الجدات
نداء من القلب
نداء من اجلكن واجل الوطن !!

ان المتضرر الاكبر من المؤامرة على ليبيا هي المرأة الليبية ، التي خرجت للتو من التخلف والقهر والتمييز ، وبداءت اولى الخطوات للدخول في مرحلة الانسانية بعد ان كانت تعد في عداد ممتلكات الرجال .

المرأة الليبية التي اقتحمت مجالات العلم والثقافة وفرضت نفسها كشريك اساسي للرجل في المجتمع ، يراد لها الان من قبل الرجعيين والظلاميين والمدّعين ان تعود الي عصور الحريم والجواري ، فستقفل امامها فرص العلم والتعلم بدعاوي منع الاختلاط وتوصد امامها ابواب العمل والخلق والابداع بادعاءات عدم وجود المحرم ، او لمخالفة الشريعة ،وستمنع من قيادات السيارات فمبالك الطائرات والسفن لكونها عند الجهلة من المحرمات ، وستوضع في اقفاص سوداء بادعاءات التحجب والاحتشام ، وستزوج فقط ارضاء لشهوة المرضي النفسيين، وتطلق بسب نزق المتخلفين والمهووسين وسترمي في قارعة الطرق كما تلقي بقايا المستهلكات … كل ذلك سيتم بدعاوي تطبيق شرائع الله وما هي الي شرائع موضوعة في عصور التخلف والانحطاط . ولعلكن تعلمون ماعرض على المحكمة العليا بمنع المرأة من العمل في سلك القضاء في اطار مراجعات المفتي !! للقوانين بما يتماشى مع الشريعة .

ايتها النساء الليبيات انتن امام مسؤلية تاريخة لا تخصكن وحدكن بل تخص الاجيال القادمة من البنات اللواتي قد يولدن في اقبية الظلام ولن تري عيونهن انوار الحياة.

عليكن التنادي العاجل لوقف هذا الانهيار الخطير الذي سيجعل المرأة حيوانا يعيش ليستمتع الرجال بالحياة .
انتن قادرات على الفعل.. وانتن تستطعن الكثير ، عليكن الثقة في انفسكن والخروج الي النور .. ليكن شعاركن ان المرأة الليبية لن تعود الي القيود .

هذا نداء الجميع وخاصة الثوريات والمثقفات
ونداء ايضا الي الاخوات اللواتي خدعن باكاذيب الدعاية المعادية للشعب الليبي فخرجن يبحثن عن الافضل وسيجدن انفسهن سجينات في الماضي البغيض.

المراة الليبية من كل القبائل والمدن كنّ يدا واحدة بعيدا عن التصنيفات الايديولوجية والمناطقية والمهنية وحتي السياسية .
اعملن فقط من اجل الدفاع على حقوق المرأة .. لان الوطن لن يتعافي ان لم تكن المرأة في قمة الابداع .

مصطفى الزائدي
١٨.٧.٢٠١٦