اللصوص ومهزلة البنيان المرصوص !!!

ياسمين الشيباني
@yasmeen3236

ماأكثر المسميات الفبرايرية (( كرامة ، فجر، قسوره ،.حتي نصل الي مايسمي بالبنيان المرصوص )) هذه المسميات في ظاهرها رحمة بالليبين وهي في الخفاء زيادة لهم في الضياع والفقر والموت والتهجير .مسميات يطلقها مجرمي فبراير وهي استمرار في خراب وتدمير ليبيا وبث للاحقاد والفتن والتقسيم لهذا الوطن الي اجزاء .فبعد جريمتهم الكبري والتي أطلقوا عليها ثورة فبراير واتفقوا علي بيع ليبيا ، واليوم اختلفوا من اجل اطماعهم واصبحوا ميليشات وعصابات مارقة ودواعش . وبات كلا منهم يريد الاستحواذ علي كل شي، جعلوا من ليبيا اضحوكه ولقمة سائغة بعد ذاك التاريخ المشؤوم 2011/2/17 اختلفوا ونصبوا لبعضهم الفخاخ والدسائس ومستمرة في تمويلهم في هذا دول عربية ساهمت مع الناتو في تدمير ليبيا ،
جمعوا شياطين الارض ومجرميه لتخلص من معمر القذافي . وأتهموه بانه جلب مرتزقة وهم في الحقيقة من استنجدوا بالناتو وجلبوا مرتزقة من اصقاع الارض. لتتحول ليبيا بذلك الي بؤرة يتمركز فيها ارهابيين العالم . ليبيا التي تعتبرالبوابة الاستراتيجية وداعش تدرك هذا جيدا ليكون هذا من اقوي أسباب سيطرتها ونتاج لضعف الحكم المركزي وتعدد الحكومات وعدم وجود جيش نظامي وكثرت الميليشات وقربها من اوروبا، الأمر الذي يسهل عمليات تهريب ناقلات النفط.، والمتاجرة من خلال الهجرات الغير شرعيه . داعش فبراير اختارت ليبيا ايضا لعمقها الأفريقي الذي يسمح لقواتها بالانسحاب إلى نيجيريا ومالي في حالات الخطر.

ليبيا يتصارع فيها عملاء الغرب حفتر الذي أعلن تحرير سرت مع جيشه الميليشاوي لتنفذ ميليشيات مصراته حلفائه بالامس أصدقاء اعدائه اليوم وتسبقه مليشياتها وتتقدم لتحرير سرت ايضا من الدواعش لندرك هنا دور الاجندات الخفيه التي تدعم هذا تاره وتخذل الاخرحسب مصالحها تارة اخري .

ميليشيات مصراته التي فجأة اصبحت تمثل الجيش التابع لحكومة الوفاق المختارة من قبل الغرب ومنظماته تعلن عمليه البنيان المرصوص للقضاء علي داعش في سرت ليعلن الغرب الذي من خلال تعاملاته يؤكد بانه لا صديق دائم ولا عدو دائم وإنما مصالح دائمة . مدينة سرت التي يهجر أهلها بعد ان حرموا من أبسط حقوقهم وتجاهل الحكومات الفبرايرية المتعدده لهذه المدينه خلال سنوات فبراير العجاف وتسليمها لدواعش فبراير. والجميع يدرك العلاقه الخفية لمصراته مع المتأسلمين من “الدواعش ” الذي تزعم محاربتهم والتي تحولت بين عشية وضحها هذه العلاقة الي عداء .

سيناريو جديد من خونة فبراير ،،وجريمة اخري يقومون بها فهم من جلبوا هؤلاء الدواعش وهم من مكنوهم،، وهم من عاثوا في ارض ليبيا فساداً . وهم من هجروا اهل تاورغاء وهم سرقوا ودمروا سرت في 2011 وهاهم يكررون نفس الجريمة في سرت بحجة تحريرها من دواعشهم .

وهم من هجموا علي مدن وقتلوا وهجروا اَهلها ،، وهم من دمروا المؤسسات والمطارات وقطعوا الطرق علي الليبين وقتلوهم وسرقوا أرزاقهم . واليوم يخرجون علينا بلعبة اخري وادعاء اخر بان نواياهم خالصة لليبيا. خرجوا علينا بالبنيان المرصوص الذي مااراه الا غشاً وكذبا واستمرار لبيع وتقسيم ليبيا فكيف نصدق بنيانهم بانه من اجل تطهير سرت من دواعش هم جلبوهم كيف نصدق بنيانهم المرصوص وهم من بعثروا ليبيا باكاذيبهم بعد ان كانت وطن واحد كالبنيان المرصوص عزة وكرامة .