إغلاق للطرق واحتجاجات في العاصمة طرابلس

Libyan Youth Call to Action – Tripoli!

نحن شباب طرابلس ندعوكم الى اﻻنتفاظ على حكومة الوصاية حكومة الاستعمار والعمﻻء والخونة ومن باع بﻻدنا لقد كنا في عزة وكرامة وحرية ايام القائد معمر القدافي الدي ظلمه البعض وكان لنا ابا واخ وصديق لقد حدرنا من هده المؤامرة ﻻكن البعض كدبه وهانحن اليوم نعاني مما اقترفت ايدينا جميعا هانحن اليوم ندعوا كل شباب ليبيا للانتفاظ معنا واخص باالدكر شباب طرابلس افيقوا وحسوا باالناس الغﻻبة والشيابين والعزايز وباالدات المرضى نتيجة الكهرباء والسيولة والضروف المعيشية هده هي الثورة الحقيقية لتحرير بلدكم ندعوكم ﻻاسترجاع الكرامة والعزة واﻻباء اخوتكم من المتظاهرين من شباب طرابلس.

والسﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته
والله اكبر

الرابطة العامة لشباب القبائل والمدن الليبية



بوابة الوسط

شهدت بعض شوارع وأحياء طرابلس الليلة إغلاقًا للطرق وإشعال النيران في إطارات السيارات، احتجاجًا على انقطاع الكهرباء لساعات طويلة وصلت إلى 20 ساعة في بعض مناطق العاصمة.

وجرى إغلاق الطريق السريع، وشوارع في سوق الجمعة وهو من أكبر أحياء العاصمة، بالإضافة إلى أحياء قرقارش وحي الأندلس ووصلت الاحتجاجات إلى ضواحي العاصمة في بلدة العلوص شرق طرابلس، حيث تشهد العاصمة طرابلس ومدن المنطقة الغربية مثل سرت وزليتن والخمس والزاوية وزوارة وصبراتة والزنتان انقطاعًا مستمرًّا، وصل إلى 20 ساعة متواصلة.

وأكد أحد مهندسي شركة «ليبيانا» للهاتف المحمول، أن مسلحين اقتحموا مقر الشركة الرئيسي في منطقة بوستة بطرابلس، ظهر أمس الثلاثاء، لقطع الخدمة عن المدن التي لم تطرح الشركة العامة للكهرباء فيها الأحمال، وقال لـ«بوابة الوسط»، إن سيارات مسلحة يستقلها أشخاص محسوبون على منطقة سوق الجمعة اقتحموا مقر الشركة الرئيسي، وأطلقوا الأعيرة النارية على المكاتب المطلة على موقف السيارات بشركة «ليبيانا» للهاتف المحمول، وأخرجوا الموظفين من المقر وحاولوا دخول المقسم.

وأوضح المهندس، الذي طلب عدم نشر اسمه لدواعٍ أمنية، أن عناصر الأمن سيطروا على الموقف قبل دخول المقتحمين للمقسم، محذرًا من أن العبث بالمقسم سيودي إلى قطع الخدمة ويتسبب بكثير من المشاكل في الشبكة.

وأضاف قائلاً: «إن المسلحين اقتحموا مقر الشركة بحجة استمرار طرح الأحمال على مدن دون غيرها، والتوزيع غير العادل لطرح الأحمال من قبل الشركة العامة للكهرباء»، لافتًا إلى أن كافة الموظفين بخير ولم تسجل أية إصابات.

وحملت الشركة العامة للكهرباء في طرابلس كافة الجهات التي قامت بترجيع الأحمال «المسؤولية التامة في حال حدوث أي خلل قد يحدث في الشبكة العامة أو الإظلام التام، أو أية تداعيات أخرى قد تنشأ عن هذا التصرف غير المسؤول»، وفق بيان نشرته عبر صفحتها عبر موقع «فيسبوك».

وأوضحت الشركة في بيانها، الإثنين الماضي، أن عدم استقرار الشبكة الكهربائية جاء «نتيجة رفض بعض المحطات الواقعة في بعض المدن الليبية وبعض المناطق داخل مدينة طرابلس عملية برنامج طرح الأحمال، ونتيجة لدخول مجموعات من التشكيلات المسلحة عددًا من المناطق داخل محطات الكهرباء وقيامها بترجيع الأحمال تحت تهديد السلاح».

ويستمر انقطاع الكهرباء لساعات طويلة في المدن والمناطق بدءًا بمدينة بنغازي وغالبية المدن الشرقية، مرورًا بطرابلس والمدن الغربية، وصولاً إلى سبها ومعظم المدن الجنوبية.