Terrorist GoA Militias Operate with Impunity

خالد أحموده

اقتباس

” إن حكومة التوافق اذا تدخل مدينة طرابلس ، فهي حريصة علي عدم إيراقة نقطة دم واحدة “

كان ذلك القول صادر من السراج ، المحاصر داخل القاعدة البحرية في بوسته ، والذي وعد بترتيبات أمنية تفضي الي انحصار المجموعات المسلحة داخل مقارها ، من ثم خروجها من العاصمة طرابلس ، ويلي ذلك تفكيك سلاحها وتسريح منتسبيها ، مع مراعاة ظروفهم وعلاجهم لفترة محدودة ، هكذا كان التوافق حسب خطط الجنرال عبدالرحمن الطويل ، ولجنته الأمنية الطويلة الارتباط بالغير !! من تحت وفوق الطاولة ؟ لكن هذا التصور اصطدم بواقع المليشيات المسيطرة علي طول وعرض جغرافيا طرابلس ، وسارعت تلك القوي الي شن هجمات مفتعلة علي مقربة من مقر السراج المحاصر ، كادت أن تصل إلي عمق مكاتب حكومة التوافق المرتهنة ، الأمر الدي استدعي خروج نفس الجنرال الطويل في مؤتمر صحفي عاجل ومستعجل ، صرح من خلاله أن كل المجموعات الموجودة في طرابلس ، هي جيش وشرطة معترف بها وشرعية ومنظوية تحت ما يسمي وزارة الداخلية والدفاع ، الي هنا الأمر محصور في إطار لجنة الترتيبات الأمنية والصراع مع المليشيات المسيطرة علي العاصمة ، والتي اكتسبت تفويض بالاعتراف بها وبشرعيتها الرسمية ، بناء عليه اعتبرت تلك المجموعات نفسها هي الدراع الطويلة والأولى في عموم ليبيا ، وأن كل أعمالها وافعالها محمية في إطار الشرعية الممنوحة لها ، ويتحمل الطويل ولجنته الأمنية وحكومة التوافق كامل المسؤولية ، عن كل الجرائم التي وقعت منذو دخولها للعاصمة طرابلس قبل تسعين يوماً ، ونرد علي قول السراج بأن الدم الليبي اوريق بغزارة في شوارع طرابلس ، التي قلت انك حريص علي عدم السماح بهدر نقطة دم واحدة فيها ؟ في رقبتكم انتم والمفتن الغرياني والمليشيات والطويل ، مسؤولية كل الأرواح التي ازهقت وحقوق وحرمة كل الدماء التي سالت في طرابلس وغيرها من المدن الليبية … !!