فاطمة أبو النيران:واشنطن تحضر لتدخل جديد في ليبيا

تناولت صحيفة “إيزفيستيا” التنقلات الجارية في القيادات العسكرية الأمريكية، مشيرة إلى أنها قد تكون دليلا على التحضير لعملية عسكرية جديدة في شمال إفريقيا.

ورجحت رئيسة “التجمع العالمي من أجل ليبيا موحدة وديمقراطية” فاطمة أبو النيران، في مقابلة مع صحيفة “إيزفيستيا”، أن تكون واشنطن تحضر لتدخل جديد في ليبيا. جاء ذلك خلال تعليقها على أنباء بشأن احتمال تعيين الجنرال توماس والدهاوزر قائدا للقوات الأمريكية في إفريقيا “أفريكوم”.

وتابعت: طبعا، لن يكلف الأمريكيون أنفسهم الحصول على موافقة جهة ما؛ لأن هدفهم هو فرض سيطرة كاملة على المنطقة. أما بالنسبة إلى الجنرال والدهاوزر، فسيكون عليه تنفيذ خطط وزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات الأمريكية والبنتاغون وغيرها من المؤسسات المعنية.

وتوضح فاطمة أبو النيران أن الحكومة التي يطلق عليها حكومة الوفاق الوطني تتألف من الإرهابيين والمتطرفين، الذين شاركوا بعمليات القتل والتعذيب وإنشاء معسكرات تدريب للمسلحين وإرسالهم إلى سوريا. هؤلاء تدعمهم الولايات المتحدة وصنيعتهم مارتن كوبلر (الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا). أما البرلمان، فيدرك جيدا من الذي يدخل في تشكيلة الحكومة، ومن يقف وراءهم، لذلك يرفض الاعتراف بها.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تعلن نيتها محاربة داعش الارهابي، فإن كل ليبي، حتى من لا علاقة له بالسياسة، سيقول لكم إن هذا التصريح ليس سوى حجة لغزو ليبيا. فالأمريكيون ينوون إخضاع ليبيا لسيطرتهم.

ويُتوقع صدور أمر بتعيين الجنرال توماس والدهاوزر مكان الجنرال ديفيد رودريغيس قائدا للقوات الأمريكية في إفريقيا والتي تدخل بلدان أفريقيا كافة في إطار صلاحياتها باستثناء مصر.

ومنذ عدة أسابيع، تناقَش مسألة توجيه الولايات المتحدة ضربات جوية إلى مواقع الإرهابيين في ليبيا. وكان مصدر مطلع قد صرح بأن اليونان وإيطاليا ومالطا قد أعلنت عن إغلاق مجالها الجوي لمدة ثلاثة أشهر أمام الطائرات الليبية.

aljamahir