Bani Walid Will be Forced to Close Their Hospital Within Days

مستشفى بني وليد مهدد بالإقفال خلال أيام

قال المدير العام لمستشفى بني وليد ” محمد المبروك الزبره” صباح اليوم الأحد في اصريح لمراسل بوابة إفريقيا الاخبارية ببني وليد ان المستشفي سيضطر الى غلق ابوابه خلال ايام جراء النقص الحاد في الإمكانات والتجهيزات الطبية ما جعله عاجزًا عن استقبال الحالات المرضية

مضيفا أن المستشفى يعاني من نقص حاد في الأدوية بالإضافة إلى المعدات والمستلزمات اللازمه لتشغيل الأقسام الطبية التابعة للمستشفى.

وأشار “الزبرة “إلى إن المستشفي يعمل بأكثر من طاقته، بالإضافة إلى استخدامه المخزون الاحتياطي من الأدوية، مند فترة، الأمر الذي ينذر بتفاقم الأزمة عند نفاد المخزون”.

وأوضح “الزبرة” أن المستشفى يعمل بطاقة 20 % من القدرة المطلوبة، بسبب توقف أعمال الصيانة وخروج ما يزيد على 80 % من المبنى عن الخدمة مشيرًا إلى أنهم تواصلوا مع وزارة الصحة وجهاز التطوير باعتباره الجهة المنفذة للمشروع لكنهم لم يتلقوا أي ردود بالخصوص.

وذكر المبروك أن المستشفى يعاني نقصًا حادًا في المحاليل وصيانة الأجهزة والمعدات الطبية نظرًا لتوقف شركة الصيانة المكلفة بصيانة الأجهزة بسبب عدم حصولها على مستحقاتها المالية من وزارة الصحة الأمر الذي وضع الكثير من العراقيل أمام تقديم الخدمات.

وأضاف أن المستشفى لم يستلم ميزانيته خلال هذا العام، منوهاً إلى استقبال حالات علاجية كثيرة من خارج المدينة (ترهونة، سرت، زمزم، نسمة، بنغازي والهيشة ) مما زاد العبء على المستشفى.
وأفاد بأن المستشفى أنجز أكثر من (1000) عملية من كافة المناطق، وذلك بحسب إحصائية عام 2015.

فيما بلغ عدد حالات الولادة 303 حالة، منها 103 ولادة قيصرية و 90 حالة من خارج المدينة.

وناشد المبروك الجهات المسؤولية بأن تضع المستشفى موضع الاهتمام لما يعانيه من نقص شديد في الأدوية والمستلزمات والكوادر الطبية 
وطالب أهالي المدينة ورجال الأعمال ومؤسسات الدولة بتحمل مسؤولياتهم، والقيام بواجبهم بتوفير ما يحتاجه المستشفى حتى يتمكن من أداء مهامه العلاجية والإيوائية.

akhbar-libya.ly